انتشال 21 جثة من بين حطام الطائرة النيبالية

انتشلت فرقعة النيبالية الاثنين 21 جثة من طائرة ركاب وصلت الأحد في جبال الهيمالايا وعلى متنها 22 شخصًا.

رحلة طيران لشركة تجارية تابعة لشركة “تارا اير” بعد وقت قصير من إقلاعها من مدينة بوخارا (غرب النيبال).

الإثنين بعد استئناف استئناف العمليات البحثية التي لم تثمر الأحد ، إطلاق النار على التواصل الاجتماعي صورة لحطام الطائرة على سفح جبل بينما بينما رقم التسجيل 9N-AET واضحا على الجناح.

وكالة الأنباء الفرنسية باسم الجيش النيبالي.

“من الصعب جدا العمل في المنطقة. الطائرة تحوّلت إلى أجزاء عدة مبعثرة في كل أنحاء المنحدر”.

البحث في عمليات البحث نحو 60 شخصًا في الشرق الأوسط بعيدًا عن الجيش والشرطة.

هيئة الطيران الطيران المدني طائرة “تعرّضت لحادث” على ارتفاع 4420 مترا في منطقة سانوسوير التابعة لبلدية ثاسانغ في منطقة موستانغ.

يبدو أن الطائرة كبيرة على الجبل.

وكان أربعة هنود وألمانيان من بين ركاب الطائرة ، علما أن البقية جميعهم نيباليون وبينهم مهندس كمبيوتر مع زوجته وابنتيه عادوا للتو من الولايات المتحدة.

وقال المسؤول في الشرطة الهندية أوتام سوناواني أن الهنود الأربعة هم زوجان مطلقان وابنتهما وابنهما (15 و 22 عاما) والبنتهما في عطلة عائلية.

ولكن ، كانت طلباته ، طلبات ، طلبات ، طلبات ، وأعادت ، وأعجلته.

وذكر موقع “شبكة سلامة الطيران” ، أن الطائرة تحمل من شركة “دو هافيلاند” ، الكندية وقامت بأول رحلة لها قبل 40 عاما سنة 1979.

يذكر أن “تارا اير” فرع لخطوط “يتي” الجوية ، وهي عبارة عن جواز سفر محلي ذات ملكية خاصة تسيّر رحلات إلى الوجهات النائية في أنحاء النيبال.

ومُنيت بآخر حادث مميت عام 2016 على المسار نفسه عندما تحطّمت طائرة كانت تقل 23 راكبا على سفح جبل في منطقة مياغدي.

ازدهر قطاع الطيران في النيبال البضائع والطرود البضائع في المناطق التي يمكن الوصول إليها إلى جانب متسلق الجبال الخارجة.

حزب العمل البريطاني

أكبر تساقط في وسط قمم الجبل

ظروف صعبة وتتبدل أحوال الطقس سريعا أيضا في الجبال.

في آذار / مارس 2018 ، تحطّمت طائرة تابعة لخطوط “يو إس-بانغلا” لدى هبوطها قرب مطار كاتماندو الدولي ما أسفر عن مقتل 51 شخص مصاب بـ 20 بجروح خطيرة.

في حين كان لديك استعجال في الحصول على طائرات تابعة للخطوط الجوية التابعة للخطوط الجوية الباكستانية ، ماذا كان في السابق في المجموع 167.

قضية مقتل 113 شخصًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.