“التعاون الإسلامي” تدين بشدة الحادث الإرهابي في سيناء بمصر

سوف تنتظر الأمانة العامة ، بعد أن أشرنا ، سوف تتولى الرئاسة ، بعد أن تنتهي من الحلم بعد انتهاء الحرب.

واصل الأمين العام التعاون الإسلامي ، حسين إبراهيم طه ، عن صادق التعازي والمواساة لذوي وللحضرة والشعب المصري ، سائلا المولى عز وجل أن يتغمدهم برحمته ، وداعيا بالشفاء للمصابين.

الأمين العام موقف منظمة التعاون الإسلامي الثابت ضد الإرهاب والتطرف وتضامنها التام مع مصر ودعمها الجهود الحكومية في كل ما تتخذه من إجراءات لمقاومة الإرهاب والتطرف والتصدي لكل ما يهدده أمن مصر واستقرارها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.