السدحان: زيارة توسع التعاون في مجالات الطاقة المتجددة والهيدروجين

أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية كوريا ، سامي بن محمد السدحان ، أن الزيارات المتبادلة بين المملكة وجمهورية كوريا تساهم في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وخلق فرص جديدة التعاون المشترك سواء في المجالات التقليدية أو الحديثة حيث يأتي ذلك من حرص قادة البلدين على تحسين هذه العلاقات. إلى آفاق أوسع وأشمل ، مشيرة إلى أن زيارة ولي العهد نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان إلى جمهورية كوريا عام 2019 كانت دليلًا واضحًا على ذلك ، حيث عززت العلاقات الثنائية بين البلدين تشمل مجالات إضافية مثل الرعاية الصحية والخدمات الطبية وتكنولوجيا المعلومات والثقافة والتعليم ، كما تضمنت توقيع حزمة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في عدة قطاعات أبرزها برنامج الاستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية والتعاون في في مجال التأمين الصحي ، والتنسيق في أنظمة الحكومة الإلكترونية ، والتعاون المتبادل في مجال الرقابة على المؤسسات المالية.

ووصف زيارة الرئيس الكوري مون إلى الرياض بأنها حقبة جديدة من العلاقات الثنائية المتميزة من خلال توسيع نطاق التعاون الثنائي في مجالات الطاقة المتجددة والهيدروجين ومكافحة التغير المناخي ، حيث تتزامن مع الذكرى الستين لتأسيس الدبلوماسية. العلاقات بين البلدين.

التبادل التجاري

وأكد أن الجانب الاقتصادي هو المحدد الأبرز في العلاقات مع جمهورية كوريا ، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في عام 2020 (69.1) مليار ريال ، منها 54.38 مليار ريال صادرات سعودية. وبلغت واردات المملكة من كوريا 14.72 مليار ريال ، وتحتل المملكة المرتبة الرابعة بين الدول التي تستورد منها جمهورية كوريا 4.3٪ من إجمالي وارداتها الخارجية ، بينما تحتل جمهورية كوريا المرتبة التاسعة في قائمة الدول التي تستورد منها المملكة. وبلغ تدفق الاستثمارات الكورية إلى الأسواق السعودية قرابة 12.817 مليار ريال ، فيما قدر حجم الاستثمار المباشر للشركات السعودية في السوق الكورية بنحو 5.58 مليار ريال حتى النصف الأول من عام 2021.

وأوضح أن أرامكو السعودية لديها شراكات تجارية مهمة مع كبرى الشركات الكورية ، فهي أكبر مورد للنفط الخام لجمهورية كوريا والمستثمر الرئيسي في أهم مصفاتي النفط (S-Oil و Hyundai Oil Bank) ، و كما تعتمد المملكة على الشركات الكورية لتزويدها بسلاسل التوريد في معدات البنية التحتية. البنية التحتية لتشييد مشاريع طاقة عملاقة ، كان آخرها الاستحواذ على شركتي هيونداي وسامسونغ مقابل حصة من أعمال البناء في حقل غاز الجافورة بقيمة 11 مليار ريال.

شريك استراتيجي

وأشار السفير السدحان إلى أن جمهورية كوريا شريك استراتيجي للمملكة في “رؤية 2030” بموجب مذكرة التعاون “الرؤية السعودية الكورية 2030” الموقعة في أكتوبر 2017 ، والتي أسفرت عن تشكيل لجنة من ممثلي الجهات الحكومية والهيئات ذات العلاقة في البلدين تحت مسمى “لجنة الرؤية السعودية الكورية 2030”. علما أن هذه الرؤية المشتركة تركز على تعزيز تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر من خلال تعزيز الروابط التجارية بين القطاع الخاص في المملكة العربية السعودية وجمهورية كوريا ، حيث تم تحديد خمس مجموعات فرعية تحت مظلة لجنة الرؤية لتكون إطار العمل والتعاون المشترك: الطاقة والتصنيع والبنية التحتية التحول الذكي والرقمي وبناء القدرات والرعاية الصحية وعلوم الحياة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والاستثمار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.