فوبيا الرياضيات!

نسمع الكثير عن بعض الأشخاص الذين يخافون من أشياء معينة ؛ مثل الخوف من الأماكن المرتفعة أو الخوف من الأماكن الضيقة أو ما شابه ، وقد يكون لدى البعض منا رهاب من شيء مختلف مثل رهاب الأرقام! إنه خوف مفرط وغير عقلاني من الأرقام ، وكثير من الناس حول العالم يخافون من أرقام مثل الرقم 13 على سبيل المثال ، والتي يخافها كثير من الناس ويعتقدون أنها عدد من التعاسة ، وكذلك الرقم 8 ، الذي يرتبط بسوء الحظ وكذلك يرتبط بالأرواح الشريرة ، وهذا النوع من الرهاب له أصول ثقافية ودينية بسبب الإعلام. كما أن الكثير من الناس يخافون من جميع أنواع الأرقام ، وتحديداً ما يتعلق بالحسابات الرياضية والتفكير في المعادلات الصعبة ، أو ممارسة بعض الحسابات اليومية ، فهذه الأشياء تسبب الذعر لدى المصاب. هذا الموقف يجعل المريض يشعر بقيود كثيرة في الحياة ، مما يؤثر على حياة الفرد ويجعله يشعر بالمشكلة التي تؤدي إلى انسحابه الاجتماعي. يمكن أن يؤثر هذا الموقف بشكل خطير على حياة الفرد ، حيث توجد أرقام وحسابات رياضية في يوم كل شخص ، ويمكن أن تكون رؤية الأرقام المكتوبة على السبورة أو حساب نفقات الشراء مواقف تسبب إزعاجًا كبيرًا للمصاب وتميل إلى تجنب معهم.

كيف ينشأ رهاب الأرقام؟

تقول المستشارة النفسية د. استمر الإنسان في استخدام النظريات العددية ، مثل قدماء المصريين الذين استخدموا نظام التقويم الشمسي ، أما بالنسبة لفكرة الصفر فقد جاء بها باحث هندي ، مما أدى إلى حقيقة وجود أعداد لا حصر لها ، ومن خلال الحسابات العددية والتسلسل الزمني ، هذا يؤكد الحقيقة التي تؤكد أن الأرقام والزمن أمر معقد وغير معروف ومتنوع يصعب فهمه ، وقد يكمن السبب في مرض الخوف من الفرد الماضي أو الفشل في الأداء في بعض الموضوعات المتعلقة بالأرقام مثل الرياضيات أو غيرها من الموضوعات المتعلقة بالحساب. وأضاف الدكتور الخطيب أن من الأسباب التي تؤدي إلى الخوف لدى المصابين بهذا النوع من المرض ما يزرعه الآباء في نفوس الأبناء منذ الصغر ، مثل بعض الأقوال مثل كلمة “رياضيات” صعبة أو مخيفة. الكلمات التي تؤدي إلى خوف الأطفال من الأرقام في الحياة ، ثم تقودهم إلى ذلك بسبب ظهور هذا النوع من الخوف المسمى رهاب الأرقام ، ووجد بعض الباحثين في جامعة أوهايو أن الخوف من الأرقام يكمن في جينات البعض ، وهذا هو ما يجعلهم مستعدين للقلق بشأن الأرقام ولهذا السبب يُنصح المعلمون أو المسؤولون عن تعليم الأطفال بقبول أي عذر من الطالب لعدم تمكنه من أداء المهام الرياضية ؛ لأن هذا يشير إلى أن الحمض النووي في جسده لا يمكنه إجراء هذه العملية الرياضية ، وغالبًا ما تؤدي العوامل الوراثية والجينية وكيمياء الدماغ إلى هذا النوع من رهاب الأرقام ، وهناك بعض الأرقام التي يخشى الناس منها ، مثل 13 ، 666 ، 8. .. إلخ تتعلق بالمعتقدات الثقافية والدينية التي تؤدي إلى الخوف من أرقام معينة.

الصراخ والبكاء والتعرق

وأوضح المستشار النفسي الخطيب أن أعراض رهاب الأرقام مختلفة ومنها سلوك التجنب الذي يظهر عند بعض الأطفال ويبدأ بالصراخ والبكاء ، وهذا ما يجعل الطفل غير قادر على التعبير عن مخاوفه مما يؤدي إلى التشخيص الخاطئ. بسبب القلق ، ويظهر لدى بعض الناس خوف من الأرقام لدرجة أنها تؤدي إلى النوبة والقلق ، ويظهر ذلك من خلال التعرق الغزير وارتفاع ضغط الدم والقلب وسرعة التنفس ، ويمكن لبعض المرضى التعامل مع الأرقام ولكن بمزيد من القلق. والاكتئاب ، والاستشارة النفسية تؤكد أن الرهاب من الاضطرابات المنتشرة بشكل كبير ، وهناك العديد من الأدلة العلمية فيما يتعلق بالعلاج الفعال ، ووفقًا لنتائج هذه الدراسات يبدو أن العلاج السلوكي المعرفي هو أكثر أنواع العلاج النفسي فعالية. في هذا النوع من العلاج ، يتم تضمين طرق مختلفة ، وتقنيات الاسترخاء وتقنيات التعرض فعالة لعلاج الرهاب ، وتوفر التقنية التي تتضمن كلا التقنيتين نتائج جيدة للتغلب على الاضطرابات الرهابية لإزالة التحسس المنتظم. لكن يجب أن يتعلم المريض سلسلة من استراتيجيات المواجهة التي تساعد في تقليل أعراض القلق عند مواجهة المنبهات الرهابية ، وهناك أنواع أخرى من العلاج النفسي ، مثل العلاج المعرفي القائم على القبول والالتزام ، وهو علاج أثبت فعاليته للغاية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *