الرئيس المصري لـ«عكاظ»: دفعنا ثمن الإرهاب.. والفكر المتطرف أحرق أوراقه

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لعكاظ أن الفكر المتطرف أحرق أوراقها بتبنيها العنف والإرهاب وتدمير الأرواح والممتلكات وكفر الدولة القومية. . ورداً على سؤال عكاظ حول دور الأزهر في تجديد الخطاب الديني ، أوضح السيسي أن الأزهر يلعب دوراً محورياً في مواجهة خطاب عنيف استمر على مدى أكثر من ستة قرون ، في عصور كانت المجتمعات منغلقة على نفسها. . وأشار الرئيس المصري إلى أن العالم العربي دفع ثمن الإرهاب غالياً ، مشيراً إلى ضرورة الإيمان بالاختلاف والتنوع كقاعدة عالمية يريدها الله ، دون الحاجة إلى الإيمان بأي كائن. وأرجع السيسي التطرف إلى التمييز والغطرسة ، ورأى البعض أنه يمتلك حقيقة مطلقة يطمح إلى فرضها على الناس ، مؤكدًا أن القلوب بيد خالقها الذي يتصرف بها كما يشاء ، ويحاسب عليها. هم وحدهم ، دون السماح لأي مشاركة من قبل البشر لمساءلة الناس عما في قلوبهم.

وقال الرئيس المصري في حديث إعلامي على هامش اختتام فعاليات النسخة الرابعة لمنتدى شباب العالم: الكون يسع الجميع ، والتعددية ظاهرة صحية ، ولن يحبها أي طرف وطنه كما تحبه قيادته. مضيفاً: “إن ما يشهده العالم العربي والإسلامي من هذه الأطروحات ينذر بتغيير في العديد من المفاهيم التقليدية ، وحقيقة أن النضج المجتمعي وصل إلى درجة الحذر من الانخداع بالخطاب المضلل في المستقبل ، بعد أن سلب الإرهاب. قدرات الأمة بشعارات لا علاقة لها بالدين الحق “.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *