ردود فعل فلسطينية على المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال في القدس وجنين

أدانت قوى وأنشطة ومؤسسات الشعب الفلسطيني ، الليلة الماضية ، المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني في القدس وجنين ، وإعدامه بدم بارد للأسير المحرر أسامة ياسر صبح ويوسف محمد فتحي صبح ، خلال المواجهات التي شهدتها مدينة القدس. بلدة برقين غربي جنين وأحمد زهران ومحمود حميدان وزكريا بدوان. من بلدة البدو ، استهدفت غرفة زراعية في منطقة خلة العين ببلدة بيت عنان شمال غربي القدس ، بقذائف المدفعية والرصاص.

وحملت قوات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذه المجزرة التي ترقى إلى مستوى جرائم الحرب.

وأكدت الرئاسة الفلسطينية أن استمرار هذه السياسة سيؤدي إلى انفجار الأوضاع ومزيد من التوتر وعدم الاستقرار ، داعية المجتمع الدولي إلى ترك ساحة الصمت على الإعدامات المباشرة التي ينفذها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني. ساحة العمل واتخاذ الإجراءات الفورية لمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم.

من جهته ، أكد المجلس الوطني الفلسطيني أن جريمة اغتيال المواطنين الفلسطينيين الخمسة جاءت نتيجة مباشرة لعدم معاقبة مجرمي الحرب في دولة الاحتلال وقادتها من المدنيين والعسكريين والأمنيين والمستوطنين. لاتفاقيات جنيف الأربع لعام 1949 والبروتوكولين الملحقين بها.

وفي بيان صدر عقب استشهاد خمسة مواطنين في القدس وجنين اليوم واستشهاد الشاب محمد خبيصة في بلدة بيتا جنوب نابلس أمس ، دعا إلى محاكمة مجرمي الحرب في حكومة الاحتلال. معاقبتهم على جرائمهم.

وشدد على أنه من واجب الدول رفيعة المستوى الموقعة على اتفاقيات جنيف اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتنفيذ أحكامها ومحاسبة قادة الاحتلال على انتهاكاتهم الجسيمة.

وفي سياق متصل ، قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية: إن المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال في محافظتي القدس وجنين كانت تصعيدًا متعمدًا ، بهدف خلط الأوراق والأولويات ، لخدمة الأجندة الاستعمارية الإسرائيلية.

فيما حملت دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني في منظمة التحرير الفلسطينية المجتمع الدولي وهيئاته ومؤسساته ، وعلى رأسها الأمم المتحدة ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، مسؤولية المجازر المستمرة للاحتلال ضد الشعب الفلسطيني ، فإن أكثرها مؤخرا كانت مجازر القدس وجنين بسبب الصمت عنها وعدم معاقبة الاحتلال ومحاسبته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *