العراق: إيران تحفر أنفاقاً وتغيّر مجرى المياه

عادت أزمة المياه بين بغداد وطهران إلى الواجهة مرة أخرى ، حيث أكد وزير الموارد المائية العراقي ، مهدي رشيد الحمداني ، عدم التوصل إلى اتفاق مع إيران بشأن حصة بلاده من المياه.

وقال الحمداني لوسائل إعلام محلية ، الثلاثاء ، “لدينا أوراق ضغط مهمة في مجال الحصول على حقوقنا المائية” ، بحسب وكالة الأنباء العراقية “واعية”.

وأضاف: “لم نتوصل إلى اتفاق مع إيران بخصوص حصة العراق المائية”.

إلى ذلك أوضح: “لدينا مؤشرات على أن إيران تحفر أنفاقاً وتغير مجرى المياه” ، مشيراً إلى أن وزارة الخارجية في طريقها لتدويل ملف المياه مع إيران.

اللجوء إلى “العدالة الدولية”

وذكر الحمداني أن هناك انتهاكات للقوانين الدولية الخاصة بالمياه من قبل إيران ، مشيرا إلى: “أبلغنا طهران رسميا بانتهاكاتها ولم نتلق ردا”.

وأشار أيضا إلى أن “اللجوء إلى محكمة العدل الدولية هو ورقتنا مع إيران” ، مؤكدا أن “دول المنبع ليس لها الحق في الاستيلاء على المياه”.

بالإضافة إلى ذلك ، أشار إلى أن العراق كان قادراً على تخزين المياه في السدود.

تفعيل مذكرة تفاهم مع تركيا

يشار إلى أن الحمداني كان قد أعلن ، السبت ، تفعيل مذكرة تفاهم مع تركيا ، وقعت عام 2009 ومعدلة في 2014 ، تسمح للعراق بالحصول على نصيب كامل من المياه من الأنهار المشتركة.

ويعاني العراق منذ عام 2003 من تراجع منسوب المياه عبر نهري دجلة والفرات نتيجة السياسات المائية التي تتبناها تركيا وإيران من خلال خفض معدلات التصريف وتغيير مسارات الروافد وبناء سدود عملاقة عليها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *