برئاسة “ميقاتي”.. مجلس النواب اللبناني يمنح الثقة للحكومة الجديدة

منح مجلس النواب اللبناني ، مساء الاثنين ، ثقته للحكومة الجديدة برئاسة نجيب ميقاتي ، والتي تشكلت بعد 13 شهرا من الفراغ وتواجه مهام صعبة أبرزها محاولة وقف الانهيار الاقتصادي في البلاد.

وبعد مناقشة البيان الوزاري خلال جلسة طويلة استمرت ثماني ساعات ، أعطى 85 نائبا ثقتهم للحكومة الجديدة ، فيما حجب 15 نائبا ثقتهم بها ، بحسب إحصاء أعلنه رئيس مجلس النواب نبيه بري ، نقلا عن وكالة فرانس برس.

أنهت حكومة نجيب ميقاتي بيانها الوزاري بسرعة قياسية ، ومثلت أمام مجلس النواب الناقص ، بعد 8 استقالات إثر انفجار ميناء بيروت ومقتل 3 نواب.

وبحسب وسائل إعلام محلية ، بعد تأخير أكثر من 40 دقيقة بسبب انقطاع التيار الكهربائي ، انعقدت جلسة مجلس النواب في قصر الأونسكو ، بعد أن تم تأمين زيت الوقود للمولدات العائدة للمبنى من قبل شركة “أمانة”. أوكلت إليه مهمة توزيع النفط الإيراني في لبنان.

خلال جلسة قراءة البيان الوزاري أمام مجلس النواب لكسب الثقة في الحكومة ، اليوم الاثنين: قال ميقاتي: حكومتنا أمامكم اليوم لكسب الثقة ، في ظرف يتطلب مقاربات استثنائية للعلاج المطلوب. .. كيف لا يكون لبنان في خضم أزمة اقتصادية واجتماعية ومالية ومعيشية خانقة وصل فيها البلد إلى أعتاب الانهيار التام ، وفي ظل الأزمة الشديدة التي يعيشها لبنان والانهيار الوطني المصاحب لها. العملة والارتفاع الكبير في أسعار السلع ، يجد غالبية اللبنانيين أنفسهم في حالة من الاغتراب عن المواقف والنقاشات السياسية ، وهمهم الوحيد هو معالجة مشاكلهم الملحة وتأمين قوتهم اليومية.

وأكد ميقاتي الدعم المطلق للأجهزة الأمنية والجيش ، وتعزيز علاقات لبنان مع الدول العربية الشقيقة والدول الأوروبية ، ومواصلة العمل على عودة النازحين السوريين ، وتعزيز التواصل مع المجتمع الدولي للمساهمة في مواجهة أعباء النزوح السوري. وأكد ميقاتي التزام الحكومة بإجراء الانتخابات النيابية في موعدها وإجراء انتخابات بلدية واختيارية.

غير أن ميقاتي تعهد باستئناف المفاوضات الفورية مع صندوق النقد الدولي للتوصل إلى اتفاق حول خطة دعم من الصندوق ووضع خطة لإصلاح القطاع المصرفي وإعادة هيكلته حسب الاقتضاء ، وتنشيط الدورة الاقتصادية بما يساهم في ذلك. لتمويل القطاع الخاص بفوائد مشجعة مع إعطاء الأولوية لضمان حقوق وأموال المودعين.

كما أكد ميقاتي عزمه على تصحيح الرواتب والأجور في القطاع العام بكافة تسمياته ، في ضوء دراسة أعدتها وزارة المالية تراعي الموارد المالية للدولة وحالة المالية العامة. بالتوازي مع تفعيل عمل لجنة المؤشر واتخاذ الاجراءات اللازمة لتصحيح الاجور في القطاع الخاص.

ورأت الحكومة اللبنانية الجديدة النور بعد أكثر من عام من الفراغ في وقت يشهد فيه البلد تفاقم انهيار الوضع الاقتصادي.

أعلن ميقاتي بعد تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة ، خلال مؤتمر صحفي ، وقال: نحن بحاجة إلى العالم العربي .. نحن من الوطن العربي ونريده ، وسنطرق باب كل بلد عربي للمساعدة. .

وأضاف ميقاتي أنه “لا مكان للعاطلين في الحكومة اللبنانية ، وسنتحمل مسؤولية من يفعل ذلك ، ونأمل أن نوقف الانهيار الذي يشهده لبنان” ، مؤكدًا أن “الحكومة اللبنانية الجديدة تمثل الجميع ، مضيفا: “ثلثا الحكومة معي ولا مانع من ذلك” ، وتعهد بإجراء انتخابات نيابية في موعدها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *