ليبيا تطلق سراح الساعدي القذافي

وأفرجت السلطات الليبية عن السعدي نجل العقيد الراحل معمر القذافي تنفيذا لقرار قضائي بالإفراج عنه قبل سنوات ، بحسب مصادر متطابقة.

وقال مصدر رفيع في وزارة العدل في الحكومة الليبية لوكالة فرانس برس في ساعة متأخرة الاحد ان “الساعدي معمر القذافي افرج عنه رسميا تنفيذا لقرار قضائي بالافراج عنه”.

ولم يكشف المصدر عن توقيت الإفراج عن الساعدي ، وما إذا كان غادر ليبيا أم لا يزال هناك ، بعد أن أفادت وسائل إعلام محلية أنه سافر إلى تركيا.

كما أكد مصدر من مكتب النائب العام قرار “الإفراج” عن الساعدي ، مشيرا إلى أنه جاء تنفيذا لتوصية سابقة للنائب العام.

وقال في هذا الصدد إن “النائب العام أوصى منذ أشهر بتنفيذ الأحكام القضائية بالإفراج عن الساعدي بعد استيفاء كافة المتطلبات القضائية لتنفيذها”.

ورفض المصدر التعليق على أنباء خروج السعدي من الأراضي الليبية قائلاً: “إنه مواطن ليبي مثل أمام القضاء ، وأصدر الأخير إفراجاً عن قضيته التي كان محتجزاً فيها ، وبالتالي. إنه حر في البقاء أو مغادرة البلاد “.

منذ تسليمه في مارس 2014 من قبل النيجر ، والتي فر إليها بعد سقوط نظام والده في 2011 ، تمت محاكمة السعدي لتورطه في القمع الدموي للاحتجاجات.

ومن أبرز القضايا التي مثل فيها أمام القضاء مقتل بشير الرياني المدرب السابق لنادي كرة قدم محلي في طرابلس عام 2005.

هذه هي الحالة التي أصدرت فيها محكمة استئناف طرابلس حكمًا بالبراءة في أبريل 2018.

وجاء قرار الإفراج عن الساعدي القذافي ، مع اختيار سلطة سياسية جديدة منذ فبراير الماضي ، في خطوة أدت إلى توحيد شرق وغرب البلاد من خلال حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة.

عهد إلى الحكومة بمهمة كبرى ، وهي التحضير لانتخابات عامة نهاية العام الجاري ، لإنهاء المراحل الانتقالية في بلد تمزقه الفوضى منذ عقد من الزمان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *