تغيير المناهج.. مؤامرة فارسية مفضوحة

اجتاحت موجة من الغضب العالم العربي والعالمي بعد أن استبدلت مليشيا الحوثي مصطلح “الخليج العربي” بـ “البحر الفارسي” في المناهج الدراسية للمناطق الخاضعة لسيطرتها. واتهم مسؤولون مصريون ويمنيون إيران بالتورط في هذه الفضيحة ، الأمر الذي يعكس إصرارها على تأجيج الحرب وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة. وقال وكيل وزارة الشؤون القانونية وحقوق الإنسان في اليمن نبيل عبد الحفيظ ماجد ، إن إيران تقف وراء هذه التسمية بهدف إخراج اليمن من هويتها العربية. وأضاف أن الميليشيا لجأت إلى تغيير الاسم ضمن المناهج الدراسية في صنعاء ، استجابة لرغبة نظام الملالي وإثبات ولائها لطهران التي تدعمها بالسلاح والمال والخبراء. وقال عبد الحفيظ لعكاظ إن مناطق سيطرة الحوثيين أصبحت خاضعة للحاكم العسكري الإيراني حسن إرلو الذي يشرف حاليا على المناهج المدرسية في إطار عملية غسيل دماغ الأطفال اليمنيين. من جهته ، أكد مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق السفير هاني خلاف ، أن ما قامت به مليشيا الحوثي مخالف للأعراف والقوانين الدولية ويقتضي المحاكمة ، وهو ما يفضح مدى التزوير والعبثية التي تمارسها في البلاد منذ نشوبها. انقلاب على الشرعية ، محذرا من أنه يسعى لتدمير اليمن وتراثه الحضاري. .

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *