الحج الذكي.. بوصلة 2030  في زمن الروبوتات.. تقليل البشر

“ربما يكون ضارًا ومفيدًا.” من المؤكد أن جائحة كورونا كان له سلبيات كارثية على العالم ، لكنه في الوقت نفسه غير نمط الحياة رأساً على عقب ، وأصبحت التكنولوجيا والتطبيقات الذكية هي المهيمنة على الأداء العالمي بامتياز .. وإذا قرأنا عمق محتوى المحتوى كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز التي وجهها للأمة الإسلامية بمناسبة عيد الأضحى المبارك والتي ركز فيها على استخدام التكنولوجيا الذكية. كما قال الملك سلمان: “حرصًا منا على سلامة الحجاج ، ومساهمة في محاصرة هذا الوباء ومنع انتشاره ، اتخذت المملكة مجموعة من الإجراءات التنظيمية والوقائية خلال موسم حج هذا العام ، وفق ما تقتضيه الضوابط الصحية الدولية. والمعايير ، وقد نفذت الجهات المعنية الخدمة. حجاج الحج: نظام الحج الرقمي الذي يهدف إلى التركيز على التكنولوجيا وتقليل الكوادر البشرية في إدارة الحشود وتنظيم الحج. الحرص على سلامة وصحة حجاج بيت الله الحرام وسلامة أبنائنا وبناتنا العاملين في خدمة حجاج بيت الله الحرام “. يعكس نظام الحج التنفيذي ما قاله الملك سلمان نصا وروحا. تميز موسم الحج الحالي باستخدام التكنولوجيا الذكية والذكاء الاصطناعي والروبوتات الذكية ، وأصبح التحول الرقمي اليوم تتبناه رؤية 2030 التي تهدف إلى الانتقال الكامل للحج الذكي بحلول عام 2030 .. استراتيجيات للتعامل مع كورونا المتحول فرضت أزمة الفيروس حلولاً للتحول إلى العالم الرقمي وخدماته الإلكترونية. . لم يعد الانخراط والتفاعل مع العالم الرقمي خيارًا اليوم. بدلاً من ذلك ، أصبح من الضروري إعادة النظر في خطط التحول ، ورفع مستوى البنية التحتية الرقمية ، وتوظيف مهارات جديدة من أجل الحصول على فرصة أفضل للمنافسة في ظل الوضع الجديد. هذا ما تهدف إليه رؤية 2030 للتحول الرقمي ؛ الابتعاد عن الأفكار النمطية التقليدية والتحول نحو خطط إبداعية رقمية أكثر مرونة واستجابة لمتطلبات الحج الذكي ؛ لأن فيروس كورونا جاء بتغير جذري في الأحداث والإنتاج ، فلا أسواق على الأرض ولا عملاء فعليون ولا موظفون. كشفت الاحتياجات الناشئة والمصالح المتغيرة والسلوكيات الجديدة عن قدرة التطبيقات على التعامل مع الطلب الإضافي على الخدمات الرقمية ودرجة مرونتها في اتخاذ قرارات التحول الرقمي أو إجراء بعض التحسينات التكنولوجية وفقًا لقدرتها. أضافت تجربة المملكة في مواجهة جائحة كورونا المستجد مفاهيم مبتكرة في إدارة الأزمات ، وقدمت للعالم نموذجًا في التعامل مع تداعيات الوضع الصحية والاجتماعية والاقتصادية ، تنفرد به قيمه الإنسانية. الحماية الدولية لملايين الناس من خطر الوباء

حققت المملكة العربية السعودية إنجازًا جديدًا في جهودها الحثيثة لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) من خلال توظيف الإمكانات التقنية الحديثة لتكون ثالث دولة على المستوى العالمي تطلق تطبيقًا يستخدم تقنيات “الإخطار بالتعرض”. ومن التطبيقات الذكية ، وعلى رأسها البطاقة الذكية التي أطلقتها وزارة الحج والعمرة كإطلاق لمشروع الحج الذكي لهذا الموسم. بالإضافة إلى ما قدمته رئاسة الحرمين من الروبوتات الذكية في المسجد الحرام سواء في مجال تعقيم روبوتات المطاف أو زمزم .. الحج الذكي في عام 2021 هو بوصلة 2030 .. اختزال في الإنسان. . والكثير من الروبوتات .. حان وقت تقديم الطلبات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *