تاريخ مشرق وحافل تم فيه تحويل منشأة الجمرات إلى معلم تاريخي يقدم دروسًا في إدارة الحشود وتوجيه الرماة. وشهد الجسر منذ إنشائه عام 1974 عددًا من أعمال التطوير توسعته إلى عرض 40 مترًا ، ومنحدرين إلى الشرق والغرب ، ومنحدرين بجوار جمرات العقبة من الأدوار العلوية من الشمال. والجوانب الجنوبية. استمر الاهتمام بتطوير الجسر ليشهد في عام 1978 تنفيذ منحدرات خرسانية إلى المستوى الثاني على جانبي الجسر المقابل للجمرة الصغرى.

عام 1982 شهد الجسر توسعاً بزيادة عرضه إلى 20 متراً وبطول 120 متراً من الجهة الشمالية الموالية للجمرة الأصغر ، إضافة إلى توسعة أخرى عام 1987 بزيادة عرضه إلى 80 متراً وبطول يبلغ 520 مترا وتوسيع منحدر التسلق إلى 40 مترا بطول 300 متر وإنشاء 5 أبراج خدمية على جانبي الجسر تنفيذ اللوحات الإرشادية والإنارة والتهوية بمساحة إجمالية 57600 متر مربع.

دخل جسر الجمرات مرحلة جديدة من التنظيم والتطوير. في عام 1995 تم إجراء عملية تعديل على مراحل مختلفة بطريقة جمعت بين منظر الجسر وتمثيل حركة الحجاج عليه ، تلتها تعديلات مماثلة عام 2005 شملت هيكل الجسر وتعديله. شكل الأحواض من دائري إلى بيضاوي وتعديل اللافتات وخلق مخارج طوارئ جديدة بجمرة العقبة وتركيب لوحات توجيهية تتضمن معلومات لتثقيف الحجاج وتحذيرهم في حالة الازدحام.

يعتبر مرفق الجمرات من أبرز المشاريع في منى ، بتكلفة إجمالية تزيد عن 4 مليارات و 200 مليون ريال وبطاقة استيعابية 300 ألف حاج في الساعة ، وتم تنفيذه بطول 950 مترًا وعرض 80. مترًا ، وتم تصميم أساسات المشروع أن تصمد أمام 12 دورًا ، و 5 ملايين حاج في المستقبل إذا دعت الحاجة.

يتألف المشروع من 5 طوابق ارتفاع كل منها 12 مترا ، وتتوفر جميع الخدمات المساندة لراحة ضيوف الرحمن ، ومنها نفق أرضي لنقل الحجاج ، ويفصل حركة المركبات عن المشاة. يضم المشروع 3 أنفاق وأعمال إنشائية مع إمكانية التطوير المستقبلي و 11 مدخلاً للجمرات و 12 مخرجاً في جميع الاتجاهات الأربعة ، بالإضافة إلى تزويدها بمهبط للطوارئ وأنفاق أرضية ونظام تبريد متطور يعمل بمدخل للطوارئ. نظام تكييف صحراوي يضخ نوعا من الضباب على الحجاج والمناطق المحيطة بالجمرات

بالإضافة إلى الجسر ، تضمن مشروع الجمرات إعادة تنظيم المنطقة وتسهيل عملية دخول الجسر من خلال توزيعه في 6 اتجاهات ؛ 3 منها من الجهة الجنوبية و 3 من الجهة الشمالية ، وتنظيم الساحات المحيطة بجسر الجمرات لتجنب التجمعات هناك وضبط ظاهرة النوم حول الجسر مع ممرات الحجاج.

يحتوي المشروع على أنفاق لحركة المركبات تحت الأرض لإعطاء مساحة أكبر للمشاة في منطقة الجسر ومخارج للإخلاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *