عاجل.. ضرب نار من حلا شيحة على منتقديها ونقابة الممثلين بعد شطبها نهائياً.. شاهدوا

أعلنت حلا شيحة أن موقفها هو نفس موقف دار الافتاء المصرية التي تعتبر الفن كأي مهنة حلالها حرامها حرامها ، ويأتي ذلك بعد الأزمة الأخيرة التي نشبت بينها وبين الفنان تامر. حسني وانتقدها كثير من الفنانين والجمهور.

حلا شيحة ترد بعد التزام الصمت في الأيام الماضية

وقررت حلا شيحة الرد بعد فترة من الصمت وتلقي الانتقادات ، وقالت: “أود أن أشكر كل أجمل الناس على رسائلهم المشجعة الجميلة ، وأود أن أشكر كل الصحف التي نشرت فتوى دار ال. -إفتا اليوم موقفها هو نفس موقفها مما يفسر أن التمثيل والفن بشكل عام مثل أي مهنة في العالم جائز وممنوع ممنوع .. ولا أحب أن أكون من أي نوع من التطرف. سواء باسم الدين أو باسم الفن .. إذا رفضت نقابة المهن النيابية موقف دار الإفتاء الواضح ، فتهنيئ لي شطبها من عضويتي “.

وتابعت: “حبي للفن شيء لا يمكن لأحد أن ينكره أو ينادي ضده. أنا فقط أتحدث عن نفسي وبقدر كل زملائي .. الزميل الوحيد الذي ذكرته هو المرتبط به أصلاً .. أنا ألومه على حسن نيتي به .. توبيخه علنا ​​لأن المقطع في العلن “. .

حلا شيحة

وتابعت: “أما الحديث غير اللائق عن الأجور … فقد شهد كل العاملين في المجال أنني اعتذرت عن عدد كبير من الأعمال الفنية وكنت أقبل أجورًا أقل مما يناسبني بالتعاون مع صناع العمل … وأنا في الأصل لم أتلق الجزء الأخير من راتبي في الفيلم عندما تأخرت في صدوره. بدأت في التغيير والإصلاح … لأن الحديث بصراحة عن (الأجور الكبيرة) جعلني أضحك “.

وأضافت شيحة: “أنا فنانة بطبيعتي منذ طفولتي ، وكل من يعرفني يعرف حبي للفن ، ودائمًا ما أعبر عن نفسي بموهبتي الفنية عندما أحب ، ولكن الجديد أنني لن أفعل. هذا على حساب ما أؤمن به جديا كما قلت مؤخرا .. أنا لا أهاجم أحدا أو أقاتل أحدا ، ولست أفضل من أحد ، ولا أنصح أحدا قبل أن أنصح نفسي أولا ، وكلنا أرتكب الأخطاء ، فلا أحد معصوم من الخطأ ، وأتمنى الخير دائمًا لجميع الأشخاص ، بما في ذلك جميع زملائي وصناع العمل “.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *