شوري لـ عكاظ: زيادة المنافذ الجوية خيار استراتيجي لضيوف لرحمن

أكد عضو مجلس الشورى الدكتور مصلح الحارثي لعكاظ أهمية زيادة المنافذ الجوية المحيطة بالحرمين الشريفين لحاملي تأشيرات الحج والعمرة ، انطلاقا من تكريم خدمة الحرمين منذ عهد المؤسس – رحمه الله – حتى عصرنا المزدهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد حفظهما الله. الله) ، مشيرًا إلى أنه في عام 2019 تم إطلاق برنامج “ضيوف الرحمن” امتدادًا لمسيرة الخير والعطاء لخدمة الحرمين الشريفين وضيوفه ، ومن أبرز إنجازات البرنامج الحصول على التأشيرات الإلكترونية خلال 5 دقائق ، ومبادرة زيادة الطاقة الاستيعابية إلى 30 مليون حاج سنويا حسب رؤية 2030 ، مشيرا إلى أن ذلك يستدعي زيادة المنافذ الجوية المحيطة بمكة المكرمة والمدينة المنورة للحجاج الحاملين لتأشيرات الحج والعمرة ، نظرا لأهمية زيادة المنافذ الجوية المعتمدة لحاملي تأشيرات الحج والعمرة ، وقيود السفر الحالية على حاملي مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة ، وأن مطار الطائف الدولي هو البوابة الشرقية للحرمين الشريفين. المساجد وخيار استراتيجي للحجاج عند الوصول والمغادرة ، وأن يكون مطار الطائف الدولي لديّ منفذًا جويًا إضافيًا يدعم موانئ الموانئ الحالية لحاملي تأشيرات الحج والعمرة لعدة أسباب أبرزها قرب محافظة الطائف من مكة المكرمة على بعد 40 دقيقة واحتضانها مرتين للإحرام وقرن المنازل و وادي محرم ، وإزالة مشقة لبس الإحرام داخل الطائرة عبر المنافذ الحالية ، وتدفق إجراءات الوصول والمغادرة ضيوف الرحمن ، وتحقيق أهداف رؤية 2030 ، ورفع معدلات السياحة الداخلية ، ومضاعفة المنافذ الجوية في أوقات الأزمات والطوارئ خلال جلسة مناقشة مجلس الشورى أمس للتقرير السنوي لوزارة الحج والعمرة عن العام المالي 1441/1442 ، دعا وزارة الحج والعمرة إلى التنسيق مع هيئة الطيران المدني والجهات ذات العلاقة. جعل مطار الطائف الدولي منفذًا جويًا إضافيًا لدخول ومغادرة الحجاج والمعتمرين حاملي تأشيرات الحج والعمرة ، وبوابة شرقية إلى تو هو. لاي المساجد. على الشريفين مواكبة أهداف رؤية 2030. والجدير بالذكر أن مشروع مطار الطائف الدولي الذي تم تدشين حجر الأساس له ضمن مشاريع الطائف الجديدة بقيمة 11 مليون ، لا يزال معلقًا ، ووفقًا لـ وقالت هيئة الطيران المدني في بيان سابق لعكاظ ، إن المطار معلق لمرحلة التصميم ، بينما لا يتحمل المطار الإقليمي طاقته الاستيعابية. الأعداد الامتصاصية كبيرة.