جواب غريب من بوتن عن سؤال “خطف الطائرات”

ورفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استبعاد خيار اختطاف طائرات ، في سياق بدا صادمًا بعد أيام من الحادث الذي تعرضت له روسيا البيضاء ، حليفة موسكو ، في حادثة مماثلة.

وكان بوتين يتحدث مع الصحفي ستاس ناتانزين على هامش منتدى سان بطرسبرج الاقتصادي العالمي يوم الجمعة.

وسأل الصحفي بوتين عماد عما إذا كانت موسكو ستحذو حذو بيلاروسيا ، التي أجبرت طائرة “ريان إير” الأيرلندية على الهبوط قسراً في مطار مينسك لاعتقال صحفي كان على متنها ، لا سيما أن روسيا لديها قائمة بالمجرمين المطلوبين “خارج الحدود. بلد.”

وتابع متسائلا: هل ستحاول روسيا هبوط طائرة من لندن إلى تايلاند في موسكو عندما تمر في المجال الجوي الروسي ، إذا كان هناك شخص مطلوب على متنها؟

التزم بوتين الصمت للحظة ، قبل أن يقول: “لن أجيب على هذا السؤال” ، وأثارت إجابته ضحكات وتصفيق من الجمهور.

واعتبرت الصحف البريطانية ومنها صحيفة “ذا صن” البريطانية أن كلام الرئيس الروسي يعني عمليا أنه لا يستبعد قيام بلاده باختطاف طائرات مدنية.

كان الصحفي البيلاروسي رومان بروتاسيفيتش في طريقه من أثينا إلى فيلنيوس ، عاصمة ليتوانيا ، عندما أُجبرت طائرة إيرلندية إيرلندية منخفضة التكلفة على الهبوط في مينسك ، عاصمة بيلاروسيا ، حيث تم اعتقاله.

يشتهر بروتاسيفيتش بمعارضته للرئيس ألكسندر لوكاشينكو ، الذي أثار انتخابه العام الماضي للمرة الخامسة موجة من الغضب في البلاد ، بعد أن قالت المعارضة إن التصويت تم تزويره.

يتهم لوكاشينكو الصحفي بأنه أحد المحرضين على الاحتجاجات.

وسرعان ما اتخذت موسكو موقفا يؤيد بشكل صريح لوكاشينكو ، بينما اعتبرت الدول الغربية أن روسيا ساهمت بطريقة أو بأخرى في الحادث.

وقوبل الاعتقال بإدانة دولية واسعة ، خاصة مع اعتبار الغرب لما حدث “خطفًا منظمًا لطائرة مدنية”.

وكانت بيلاروسيا قد اعترضت الطائرة قبل وصولها إلى وجهتها ، وتحدثت عن تحذير بوجود قنبلة ، واتضح أنه خطأ.