وكيل «الصحة»: سلالات كورونا سبب عدم الاكتفاء بالمناعة الطبيعية.. الحماية باللقاح

أكد الوكيل المساعد للصحة الوقائية بوزارة الصحة واستشاري الأمراض المعدية الدكتور عبد الله عسيري ، أن متابعة مستويات المناعة بعد الجرعة الأولى من لقاح كورونا الجديد “كوفيد -19” يظهر عدم وجود مثالية الفترة بين الجرعتين.

وأكد د. عسيري أن تأخير الجرعة الثانية يحفز المناعة بشكل أفضل في بعض اللقاحات ، مشيرا إلى أنه لا داعي للقلق من تأخير الجرعة الثانية لبعض فئات المجتمع من أجل الصالح العام.

وقال عبر حسابه على “تويتر” اليوم (الجمعة): “هناك دول اعتمدت 3 أشهر بين الجرعتين ودول اعتمدت 4 أشهر قبل تحديد الجرعة الثانية” ، مبينا أن “الوضع الوبائي و العوامل الديموغرافية هي العامل الحاسم “.

وأضاف: “الجرعة الثانية ليست شرطا للسفر الدولي بشكل عام ، والدول التي تطبق الحجر المؤسسي على الوافدين تنظر في معدلات انتشار المرض والطفرات في دول الوصول ، بغض النظر عن حالة تحصين المسافر”.

وحول سؤال “لماذا المناعة بعد العدوى الطبيعية غير كافية؟” أجاب: “تختلف السلالات الحالية اختلافًا كبيرًا عما كانت عليه في بداية الجائحة ، وبالتالي قد لا يتعرف عليها جهاز المناعة بشكل كافٍ” ، وأضاف: “اللقاحات توفر الحماية اللازمة بإذن الله بإذن الله. حتى في وجود سلالات مختلفة.