وزير الخارجية: “إسرائيل” تضرب عرض الحائط بالقوانين الدولية ويجب التحرك العاجل لوقف انتهاكاتها

بدأ اليوم (الأحد) الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الإسلامي ، الذي ينعقد بناء على طلب المملكة ، لبحث التصعيد في فلسطين.

وفي بداية الجلسة ندد وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بشدة بالممارسات الإسرائيلية بحق المواطنين الفلسطينيين ، مؤكدًا أن “إسرائيل” تضرب القوانين الدولية وتستمر في انتهاكها.

وشدد على أن مصادرة سلطات الاحتلال قسرا لمنازل وأراضي المقدسيين هو شكل من أشكال التهجير القسري ، وهو ما ترفضه بشدة وتستنكره جميع القوانين الدولية ، وخاصة قرار مجلس الأمن رقم 2334 ، الذي يؤكد أن القدس الشرقية أرض فلسطينية. لا ينبغي أن تمس.

وأعرب عن رفض المملكة لـ “كل الأعمال العسكرية الإسرائيلية” وكافة الممارسات التي تنال من السلم والأمن في المنطقة ، داعيا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه ما يجري في القدس.

وشدد الأمير فيصل بن فرحان على رفض المملكة التام للإجراءات الإسرائيلية الاستفزازية الهادفة إلى الإخلاء القسري للفلسطينيين وجميع الأعمال العسكرية التي تسببت في سقوط ضحايا من المدنيين من أطفال ونساء.

وأعلن دعم المملكة لكل الجهود الهادفة إلى دفع مسارات السلام ، قائلا إن “الإسلام يدعو إلى السلام ، وقد أكد ذلك خادم الحرمين الشريفين خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة”.

ودعا وزير الخارجية المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف العمليات العسكرية الإسرائيلية ، وإدخال المساعدات الإنسانية بشكل فوري ، وإحياء المفاوضات ، مؤكدا أن الحفاظ على القدس الشريف ودماء الأبرياء مسؤوليتنا جميعا.