سفارة المملكة لدى الخرطوم تنجح في إنهاء خلافات بين قبيلتين بشرق السودان

نجحت سفارة المملكة بالخرطوم في جمع قيادات الإدارة الأهلية بشرق السودان ، وتحقيق مصافحة تاريخية بين زعماء قبائل الهودنداوة وبني عامر ، التي تعتبر أقطاب الشرق.

التقى نقيب قبيلة هودندوة محمد الأمين الترك ومدير قبيلة البني عامر علي إبراهيم دقلل في مأدبة إفطار رمضانية أقامها سفير المملكة العربية السعودية في السودان علي بن حسن جعفر في مقر إقامته. في الخرطوم أمس (الثلاثاء).

وحضر المأدبة رؤساء البلديات ، والسلاطين ، والشراتي ، وقيادات الإدارة الأهلية في السودان ، بالإضافة إلى مدراء ورؤساء بلديات العبابدة والبشارين ، ومجموعة من قادة المجتمع والمجتمع في شرق السودان.

وأشاد ناظر قبيلة بني ، عامر علي دقلل ، بخصوصية العلاقة بين المملكة والسودان ، مؤكدا أنها علاقة قديمة ومتعددة الأوجه ، خاصة فيما يتعلق بالعلاقات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية.

فيما أشاد ناظر قبيلة هودندوة بمحمد ترك بمواقف المملكة الداعمة للسودان على جميع المستويات والمستويات ، مشيرا إلى ضرورة التواصل بين زعماء الشرق على المستوى الاجتماعي.

وشدد الترك على أن الخلافات في شرق السودان سياسية وليست قبلية ، وأعرب الجميع عن شكرهم للسفير جعفر الذي أعلن ترحيبه الدائم بكل السودانيين تحت مظلة السفارة والمملكة التي تحب السودان والسودان.