مجلس الوزراء: دمج «الزكاة والدخل» و«الجمارك» في هيئة واحدة

عقد مجلس الوزراء جلسته أمس (الثلاثاء) – عبر اتصال بالفيديو – برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود رئيس مجلس الوزراء حفظه الله.

في بداية الجلسة وجه خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – الثناء والشكر إلى الله تعالى على بركاته ونعمه على جميع المسلمين في جميع أنحاء العالم ، في العشر الأواخر من شهر رمضان. سائلين الرب أن يتقبل منهم صيامهم وقيامتهم وخير أعمالهم. وأن يوفق الله هذه الدولة المباركة بالشرف الذي تقوم به في خدمة الحرمين الشريفين ومن يأتون إليهم ، وبذل كل ما في وسعها من أجل راحتهم وأمنهم وسلامتهم.

بعد ذلك ، قام مجلس الوزراء بتقدير مضامين كلمة سمو ولي العهد في اللقاء التلفزيوني ، وما تضمنه من رؤى شاملة لمستقبل أفضل للوطن وأبنائه ، واستعرض الإنجازات والتطلعات والتطلعات الاستثنائية المنشودة ، والأهداف المحددة. في (رؤية 2030) مواقف المملكة وسياستها الخارجية ودورها الدولي الفاعل. بهدف تعزيز الأمن والاستقرار الدوليين ، والمساهمة في نمو وازدهار الاقتصاد العالمي.

جهود لإيجاد حلول شاملة

واطلع المجلس على فحوى المشاورات والمحادثات التي جرت خلال الايام الماضية بين المملكة وعدد من الدول الشقيقة والصديقة وما تضمنه من تطورات العلاقات والعلاقات الاقليمية والدولية والجهود المبذولة. للوصول إلى حلول سياسية شاملة في المنطقة.

وجدد مجلس الوزراء إدانة المملكة وإدانتها الشديدة للهجوم الإرهابي الذي وقع في ولاية لوغر ، وأكد دعمها وتضامنها مع جمهورية أفغانستان الإسلامية ضد الإرهاب بجميع أشكاله وأشكاله مهما كانت دوافعه. المبررات.

الحاجة إلى الاستمرار في تطبيق الاحتياطات

وتابع المجلس مستجدات جائحة كورونا وآخر إحصائيات الفيروس والمؤشرات ذات الصلة ، في ظل الجهود المبذولة محلياً للسيطرة على التقلبات في منحنى العدوى ، فيما يواصل الوباء انتشاره عالمياً ويسجل أعلى الأرقام اليومية مرة أخرى. – تأكيد المواطنين والمقيمين على ضرورة استمرار الالتزام بتطبيق الإجراءات الوقائية وسرعة المبادرة بأخذ اللقاحات لحمايتهم وتأمينهم.

واستعرض مجلس الوزراء الموضوعات المدرجة على جدول أعماله ومنها الموضوعات التي شارك مجلس الشورى في دراستها ونتائج مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ومجلس الشؤون السياسية والأمنية واللجنة العامة لمجلس الشورى. الوزراء ومجلس الخبراء في مجلس الوزراء بهذا الشأن.