دهس وطعن قرب الكونغرس.. مقتل ضابط ومنفذ الهجوم

أعلنت شرطة العاصمة الأمريكية ، الجمعة ، دهس اثنين من رتبها بالقرب من مبنى الكابيتول في واشنطن ، وطعن آخر بعد أن صدم مسلح سيارته في المدخل الشمالي لمبنى الكونغرس ثم هاجم الضباط بسكين ، مؤكدة. أن المهاجم أصيب برصاصة بعد إطلاق النار عليه.

وكشف قائد شرطة الكابيتول يوغاناندا بيتمان ، في مؤتمر صحفي ، أن المهاجم نزل من السيارة بسكين وبدأ يسير باتجاه شرطة الكابيتول ، وبعد ذلك أطلقوا النار عليه.

كما أعلنت وفاة ضابط شرطة في الحادث ، مشيرة إلى أن الشرطي الثاني المصاب حالته مستقرة.

وقالت إن منفذ الهجوم غير معروف لشرطة واشنطن.

بدوره ، أعلن رئيس شرطة المنطقة روبرت كونتي ، “لا يبدو أن الأمر يتعلق بالإرهاب”.

من أصل أفريقي

قال مسؤولون إن سائق السيارة التي اصطدمت بجدار الكابيتول كان بحوزته سكين وأن الشرطة أطلقت عليه الرصاص. وبحسب وسائل إعلام أميركية ، أصيب المهاجم بجروح خطيرة بعد إطلاق النار عليه.

وفي وقت سابق ، قالت شرطة الكابيتول على تويتر إن “مشتبهًا محتجزًا. كلا الضابطين مصابان ، وتم نقل الثلاثة إلى المستشفى”.

كما كشف مراسل العربية ، نقلاً عن شاهد عيان ، أن المهاجم أمريكي من أصل أفريقي يبلغ طوله 180 سم.

بالإضافة إلى ذلك ، تم إغلاق مبنى الكونجرس بسبب التهديدات الأمنية ، والتي ، وفقًا لوسائل الإعلام الأمريكية ، دفعت الرئيس جو بايدن إلى دعوة فريقه الأمني ​​للاجتماع.

يُذكر أن أعضاء مجلس الشيوخ والنواب يقضون عطلة عيد الفصح ولا يتواجدون في مبنى الكابيتول.

حادث “مع سبق الإصرار”

من جهتها ، أفادت شبكة “إن بي سي” ، أن عملية الدهس التي أسفرت عن إصابة شرطيين بجروح خطيرة أمام مبنى الكونجرس تبدو مقصودة.

يأتي ذلك في وقت لا تزال منطقة واشنطن تشهد توترًا ، بعد نحو ثلاثة أشهر من اقتحام الحشد لمبنى الكابيتول ، بينما كان الكونجرس يصوت على فوز بايدن بالرئاسة.

وفقًا لوكالة أسوشيتيد برس ، تم إغلاق مجمع الكابيتول بعد وقوع الحادث وقيل للموظفين إنهم لا يمكنهم دخول المباني أو مغادرتها. كان بايدن قد غادر لتوه البيت الأبيض متوجهاً إلى كامب ديفيد عندما وقع الحادث.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *