عقوبة مليون ريال والسجن عامان لتوظيف الخادمات المتسللات في رمضان

في إطار العودة التدريجية لممارسة جميع النشاطات المختلفة واستئناف عمل الخدمات الأساسية، وفق خطوة العودة بعد التوقف بسبب انتشار وباء كورونا المستجد، أصدر وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية السعودية، قرارًا رسميًا، باستئناف العمل بعقود الاستقدام للعمالة المنزلية في جميع أنحاء المملكة، بالتزامن مع بدء استقبال الطلبات عبر البوابة الإلكترونية للتقديم التي يُطلق عليها “مساند”.

واستئناف العمل بعقود المتوسط

كما تضمن قرار المواد البشرية، استئناف العمل بعقود التوسط في استقدام العمالة المنزلية، اعتبارًا من من السابع من الشهر الجاري، وفق الضوابط التالية:

  • مدة الاستقدام للعقود الجديدة 120 يومًا.
  •  إذا تأخر المرخص عن استقدام العامل المنزلي خلال تلك المدة، يتم تلقائيا تمديد العقد لمدة 30 يومًا.
  • يتم فرض غرامة تأخير على المرخص له بنسبة 15% من قيمة العقد.
  • الغرامة تُصرف كتعويض عن عدم التزامه في وصول العامل المنزلي خلال المدة المحددة.
  • في حالة إلغاء العقد وعدم وصول العامل المنزلي بعد انتهاء مدة التمديد والمحددة بـ 150 يومًا، يُعد العقد لاغيًا.
  • يلتزم المرخص له بإعادة قيمة العقد إلى العميل مع غرامة تأخير بنسبة 20% من قيمة العقد.

التسجيل عبر برنامج مساند

أوضحت الموارد البشرية، بان التسجيل متاح عبر برنامج مساند، وتقرر إجراء مرونة في العقود الجديدة مدتها 120 يومًا من 31 يناير القادم مقابل 90 يومًا في العقود القديمة مع تمديد 60 يومًا، لافتة إلى أن العميل خلال الشهرين يحق له إلغاء العقود ويحصل على غرامة 15%، وفي حال عدم وصول العمالة يغرم المكتب 40% خلال 150 يومًا.

وعقوبة استقدام خادمات متسللات

ومن ناحية أخرى، أكد المحامي نايف المرشدي، أن هناك عقوبة تصل إلى مليون ريال وسجن سنتين لمن يوظف الخادمات المتسللات في رمضان، مؤكدًا صدور أمرًا ملكيًا ينص على أن من أدخل متسللًا إلى البلاد أو مكنه من العمل يعاقب بغرامة مليون ريال والسجن لمدة سنتين.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *