حادثة مأساوية تهز الرياض والشرطة تفتح تحقيق
تمديد الإقامة بدون مقابل لمدة ثلاثة شهور

فتح الشرطة السعودية، تحقيقًا موسعًا للوقوف على تفاصيل الحادثة البشعة التي وقعت لمسافرين على طريق الرياض- الطائف السريع ذهب ضحيتها زوجان، وقد لقي الأخير حتفه منتحرًا تحت عجلات شاحنة تريلا، فقد لاحظ مسافرون سيارة العائلة وهي تشتعل بجانب الطريق، حيث توقفوا وعندها لاحظوا وجود السيدة تجلس في المقعد الأمامي، وتم إخراجها وكانت المفاجأة أنها متوفاة، بعدها عمد الزوج لإلقاء نفسه تحت عجلات شاحنة ويتوفى لاحقاً بالمستشفي.

    الطفله الضحيهالطفله الضحية

 

وتنفيذ شرع الله في أحد المواطنين

تنفيذًا لشرع الله، نفذت وزارة الداخلية، اليوم الخميس، حكم القتل قصاصًا في أحد الجناة بمدينة الرياض، وذلك بعدما أقدم محمد بن جابر بن الشهراني سعودي الجنسية، على قتل كل من وجدان بنت ضيف الله بن هادي شراحيلي سعودية الجنسية وزوجها مرشد بن عمر بن هادي شراحيلي سعودي الجنسية، وذلك بإطلاق النار عليهما، ما أدى إلى وفاتهما، وذلك بسبب خلاف بينهم، وتمكنت الأجهزة الأمنية من القيض على المتهم.

 

وقت القتل استنادًا إلى القسامة

كشفت تقارير صحفية سعودية، أن رئيس المحكمة العليا الشيخ خالد اللحيدان، اعتمد قراراً للهيئة العامة للمحكمة العليا بأن لا يحكم بالقتل استناداً إلى القسامة مع وجود أدلة أو قرائن معتبرة تخالف الحكم بها، مع العلم أن القسامة طريق من طرق الإثبات المعتبرة شرعًا، ولأن النصوص الشرعية تقضي بالاحتيال للدماء، وأن الأصل فيها العصمة، وإنما تثبت بغلبة الظن والقرائن، وتقرر أن من شروط الحكم بالقرائن انفكاكها عما يعارضها، فإن وجد المعارض أعملت قواعد الترجيح، فإن لم يمكن الترجيح تساقطت القرائن ولم يحكم بها.

وأضافت التقارير بأن إعمال الأدلة والقرائن المؤثرة مجتمعة يحقق الغاية من تشريع القسامة، وتحقيقاً للمقاصد الشرعية بحفظ النفس، ولتنوع وسائل الإثبات المعاصرة التي تساعد في كشف مرتكب الجريمة، وبناءً عليه صدر قرار ألا يحكم بالقسامة مع وجود أدلة أو قرائن معتبرة تخالف الحكم بها. ووقع القرار إلكترونياً 32 عضواً من أعضاء الهيئة الدائمة.

وكلاب ضالة تعقر طفلة

ومن ناحية أخرى وفي واقعة مأساوية، افترست خمسة كلاب ضالة مساء أمس الجمعة 13 مارس، طفلة، لا يتجاوز عمرها أربع سنوات، في ضاحية الواشلة جنوب غرب الرياض بـ25 كلم، بعدما خرجت من استراحة أهلها للحظات. وقد شاهدت والدتها الكلاب وهي تنهش جسد طفلتها، ما جعلها تصرخ، وتستغيث بمن حولها لإنقاذ ابنتها، وعلى الفور تمكَّن الحضور من طرد الكلاب إلا أن الطفلة الملطخة بالدماء فارقت الحياة بعدما وصلت للمستشفى بساعات معدودة، وأمر أمير الرياض فتح تحقيق عاجل.

وتنفيذ شرع الله بحق مواطن

أصدرت وزارة الداخلية اليوم الثلاثاء 24 فبراير 2021، بياناً بشأن تنفيذ حكم القتل قصاصاً بأحد الجناة بتبوك، وذلك بإطلاق النار على مواطن سعودي مما أدى لوفاته، حيث تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني وأسفر التحقيق معه إلى توجيه الاتهام له بارتكاب جريمته وبإحالته إلى المحكمة الجزائية صدر بحقه صك يقضي بثبوت ما نسب إليه والحكم بقتله قصاصاً، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وأيد من مرجعه بحق الجاني المذكور.

وحكم آخر ضد قاتل زوجته

كانت وزارة الداخلية السعودية، قد أصدرت الثلاثاء 16 فبراير 2021، أيضًا، بيانًا حول تنفيذ حُكم القتل حداً بأحد الجناة في تبوك بمنطقة تبوك، أوضح فيه التفاصيل، وبدأت البيان بقوله تعالى: “إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ”، ثم تناولت التفاصيل الكاملة للحكم الذي تم تنفيذه منذ قليل.

تفاصيل حكم الإعدام بحق مواطن

وجاء في بيان الداخلية، بأن المواطن سعودي الجنسية، أقدم على قتل زوجته سعودية الجنسية، وذلك بطعنها بسكين مما أدى إلى وفاتها، قبل أن تتمكن الأجهزة الأمنية من القبض على الجاني المذكور، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته ، وبإحالته إلى المحكمة الجزائية صدر بحقه صك يتضمن أن القتل كان على وجه أمنت معه القتيلة من الجاني وثبوت إدانة المدعى عليه بقتل المجني عليها غيلةً والحكم عليه بالقتل حداً ، وأيد الحُكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا.

وصدور أمر ملكي بتنفيذ الحكم

كما صدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعا وأيد من مرجعه بحق الجاني المذكور، وتم تنفيذ حُكم القتل حداً بالجاني اليوم الثلاثاء 4 / 7 / 1442هـ بتبوك بمنطقة تبوك، وأعلنت الداخلية أنها تؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم ، وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *