أحدث الأخبار

تجاهل الكمامة مؤشر خطير لنقل عدوى كورونا

+ = -


تجاهل الكمامة مؤشر خطير لنقل عدوى كورونا



المواطن- محمد داوود- جدة

أكد استشاري طب الأسرة والمجتمع الدكتور عبدالحفيظ الشافي، أن ارتداء الكمامة الصحية وتطبيق التباعد الجسدي شرطان مهمان يجب اتباعهما عند الخروج من البيت لتفادي عدوى كورونا، وخصوصًا في حال مراجعة بعض الأماكن التي تشهد ازدحامًا.

الكمامة والتباعد لتفادي عدوى كورونا:

وقال في تصريحات لـ”المواطن“، تعقيبًا على دراسة أمريكية حديثة: إن معظم حالات كوفيد-19 عادت للظهور بكثافة في التجمعات التي يستهين فيها الناس بالإجراءات الاحترازية الوقائية، كارتداء الكمامات والحفاظ على التباعد الجسدي، أن اعتقاد بعض أفراد المجتمع بأن رفع بعض القيود يعني انتهاء فيروس كورونا، وهذا الاعتقاد للأسف يترتب عليه عواقب وخيمة في استمرار إصابات كورونا.

أهمية الوعي المجتمعي:

وشدد على ضرورة تفهم خطورة المرحلة، ومحاصرة فرص انتقال عدوى كورونا؛ إذ إن فيروس كورونا ما زال مستوطنًا ولم تتم السيطرة عليه نهائيًّا بسبب وجود بعض الثغرات والتي يشكل تساهل بعض الأفراد أهمها، فعدم ارتداء الكمامة قد يكون مؤشرًا خطيرًا لنقل أو اكتساب عدوى الفيروس، وخصوصًا الأشخاص الذين يحملون الفيروس ولم تظهر عليهم الأعراض، فهؤلاء يشكلون فئة أخطر من المصابين الذين ظهرت عليهم الأعراض ويتعالجون.

مخاطر التساهل بالاحترازات:

ودعا الدكتور عبدالحفيظ الشافي جميع أفراد المجتمع إلى عدم التساهل بالتدابير الاحترازية، فكم من الحالات أصيبت نتيجة الإهمال والاستهتار بالكمامة وعدم تطبيق التباعد الجسدي أو الاحتراز من نقل عدوى كورونا وخصوصًا في الأسواق والمحلات التجارية والمطاعم، مع ضرورة الحرص على غسل اليدين بانتظام.

دراسة أمريكية تحذر:

وكانت دراسة أمريكية حديثة قد كشفت أن معظم حالات كوفيد-19 عادت للظهور بكثافة في التجمعات التي يستهين فيها الناس بالإجراءات الاحترازية الوقائية، كارتداء الكمامات والحفاظ على التباعد الجسدي.

إعادة افتتاح المطاعم:

وأكدت نتائج الدراسة التي نشرت في مجلة Nature، أن إعادة افتتاح المطاعم ذات الخدمة المحدودة وصالات الألعاب الرياضية والفنادق والمقاهي، مع تخفيف القيود، علاوة على زحام وسائل النقل العام، ناهيك عن مساكن المناطق العشوائية التي يسكنها محدودو الدخل، مسؤولة عن 80% من إصابات فيروس كورونا.

تطبيق التباعد الجسدي:

وفي إحاطة إعلامية عن نتائج البحث، يقول المعد الرئيسي للدراسة البروفيسور في جامعة ستانفورد الأمريكية جوري ليسكوفيك: “إن هذه أماكن أصغر، وأكثر ازدحامًا، والناس يبقون هناك لفترة أطول”.

وأردف: تتبع الباحثون تحركات الناس في تلك المواقع، ووجدوا أن عدوى الفيروس التاجي تحدث بشكل غير متساوٍ بينهم، فسكان المناطق العشوائية، منخفضة الدخل، هم الأكثر معاناة، لأن لديهم عددًا أقل من الأماكن المتاحة للمعيشة، ما يحول دون تطبيق التباعد الجسدي.

شارك الخبر