أحدث الأخبار

كيفية علاج الامساك عند الرضع بطرق بسيطة

+ = -


علاج الامساك عند الرضع



علاج الامساك عند الرضع

كثيرًا ما تبحث الأمهات عن طريقة علاج الامساك عند الرضع، فهو من أكثر الحالات المرضية إزعاجًا للأطفال والكبار، وإن كانت طبيعة الإمساك عند الرضع تختلف قليلًا عن طبيعته عند الكبار.

ما هو الإمساك

الإمساك هو انخفاض تكرار الحركات المعوية التي تؤدي إلى طرد البراز وخروجه من فتحة الشرج، وغالبًا تكون هذه الحالة ومؤلمة للكبار والأطفال على حدٍ سواء، أما الإمساك عند الرضع فيكون مختلف حيث يوصف حسب طبيعية البراز الذي يخرجه الرضيع، فقد يكون جافًا قاسيًا، وقد يأخذ شكل حبيبات صغيرة وتكون عملية التبرز مصحوبة بالشعور بالألم وعدم الارتياح، بمعنى أن البراز الذي يتصف بالليونة والسلاسة ولا يسبب ألمًا أو إزعاجًا للرضيع ليس إمساكًا.

ويجب أيضًا الانتباه إلى عمر الرضيع وكذلك طبيعة النظام الغذائي الخاص به قبل البدء في تشخيص الإمساك، فالرضع عضلات البطن  لديهم ضعيفة تُصاب بالإجهاد سريعًا أثناء التبرز فعادةً يتبرز الرضيع بُرازًا سلسًا بعد عدة دقائق من شد عضلات بطنها وهنا لا يمكن اعتبار أن الرضيع يعاني من الإمساك، أنا بالنسبة لطبيعة الطعام نجد أن الرضع غالبًا يصابون بالإمساك عند بدء تناولهم للأطعمة الصلبة.

أما الأطفال الرضع الذين لا يتناولون سوى حليب الأم فتكون إصابتهم بالإمساك نادرة الحدوث، وذلك لتوازن العناصر الغذائية في حليب الأم، فيكون البراز سلسًا دائما وتتم عملية إخراجه بسهولة.

علاج الامساك عند الرضع

هناك عدة نصائح يمكن اتباعها لعلاج إمساك الرضع ومن خلال موقع المواطن نوضح هذه النصائح هي:

تغيير كمية الطعام ونوعيته لمواجهة الإمساك، ويتوقف ذلك على سن الطفل والنظام الغذائي الخاص به، فمثلًا إذا كان الطفل الرضيع معتمدًا في غذائه على لبن الأم فتشمل التغييرات الخاصة بالنظام الغذائي هنا منع مشتقات الألبان، وهنا يجب التأكيد على أن هذا الأمر بخضع للتجربة وبالتالي يحتمل الخطأ، وقد لا يساعد إحداث تغييرات في النظام الغذائي على علاج مشكلة الإمساك.

أما إذا كان الطفل الرضيع معتمدًا في تغذيته على اللبن الصناعي فقد يكون استبدال نوع الحليب بآخر مثله أو قريب منه هو الحل، ولا يفضل تغيير اللبن الصناعي أو استبداله بآخر تركيبته مُختلفة كليًا كأن تكون خالية من مشتقات مرحبا أو تكون أخف دون الرجوع إلى الطبيب، وإذا لم يُؤتي التغيير بثماره من أول مرة فليس من المرجح أن يحقق التغيير النتائج المرجوة مع تكراره مراتٍ أخرى.

إذا كان الرضيع يتناول أطعمة صلبة فيجب استبدالها بأطعمة غنية بالألياف مثل التفاح المقشر، والكمثرى والبروكلي والحبوب الكاملة كالشوفان، وذلك لتحفيز حركة الأمعاء.

الرضع الذين أربعة أشهر أو أكثر ينصح بإعطائهم عصائر الفاكهة الطبيعية مثل عصير التفاح أو الخوخ أو الإجاص بجرعات مختلفة حسب العمر، فمن 4 إلى 8 أشهر يتناولون من 60 إلى 120 مليلتر عصير طبيعي يوميًا، ومن 8 إلى 12شهرًا يتناولون 180 مليلتر يوميًا، وعامةً الاستمرار في شرب العصائر يوميًا لا يجب أن يتجاوز أسبوعًا أو أسبوعين على أكثر تقدير لتجنب أية آثار غير صحية على نمو الطفل النظام الغذائي له.

إعطاء الرضيع الماء بكميات إضافية بين الرضعات إذا كان الرضيع يتناول الحليب بالزجاجة، فبالرغم من كون كل من الرضاعة الصناعية والطبيعية يمدان الرضيع بما يحتاج إليه من الماء، إلا أنه مما لا شك فيه أن المزيد من المياه قد يساهم في علاج الامساك عند الرضع، أما الرضع الذين يعانون من الإمساك وقد تراوحت أعمارهم بين شهرين وأربعة أشهر؛ فلا ينصح الأطباء تاولهم كميات إضافية من العصائر الطبيعية أو حتى الماء.

إعطاء الرضيع حمامًا دافئًا، فهذا الإجراء يساهم في منح الراحة لعضلات البطن الخاصة بالرضيع، كما يعمل على تقليل الشد، وتخفيف الانزعاج المصاحب للإمساك.

عمل بعض التمارين اللطيفة للرضيع مثل تنويمه على ظهره، ثم تحريك أقدامه وكأنه يقوم بقيادة دراجة هذا التمرين يعزز حركة الأمعاء، ويمكن أيضًا تدليك البطن بخفة.

إدخال الترمومتر (الخاص بقياس درجة حرارة الطفل عن طريق فتحة الشرج) في مستقيم الرضيع لتسهيل خروج البراز، ويجب أن يكون الترمومتر نظيفًا، ولكن لا يجب الاعتماد على هذه الطريقة أو اتباعها بشكلٍ متكرر، حتى لا تؤدي إلى زيادة الأمر سوءً، أو تتسبب في اعتياد الرضيع، وشعوره بالاحتياج إلى المساعدة كلما احتاج الى التبرز، أو قد يولد لدى الطفل ارتباطًا شرطيًا بين حركة الأمعاء وعدم الراحة، الأمر الذي يتسبب في بكائه أو رفضه عند قياس درجة حرارته، وبصفة عامة يجب استشارة الطبيب قبل اللجوء إلى هذه الطريقة ل علاج الامساك عند الرضع .

العلاج الدوائي لإمساك الرضع

غالبًا يحتاج علاج الإمساك لعدة أيام، وليس شرطًا أن يكون التحسن ملحوظًا ومُباشرًا، أو سريعًا، ولكن إذا لم تتحسن الحالة يجب استشارة الطبيب فورًا للوقوف على سبب المشكلة، ومعرفة إذا كان هناك أية أسباب مرضية للإمساك ومدى الحاجة إلى استخدام الملينات مثل أقماع (لبوس) الجلسرين لتحفيز المستقيم، ولا يجب استخدام الملينات بدون وصفة طبيب، لأن استخدامها بانتظام قد يؤدي إلى تعود الرضيع عليها وبالتالي صعوبة التبرز دون اللجوء إليها.

متى يجب زيارة الطبيب لعلاج الامساك عند الرضع

من المعروف أن الإمساك لا يتوقف على عدد المرات ولكن على طبيعة الإخراج، إلا أن هناك بعض العلامات المرتبطة بالإمساك قد تظهر أحيانًا على الرضيع وهذه العلامات تستلزم مراجعة الطبيب، ومن هذه العلامات ما يلي:

  • صعوبة التبرز والشعور بالتعب عند حدوثه.
  • صلابة البراز.
  • أن يكون البراز أسود اللون، أو ظهور دم فيه.
  • امتناع التبرز تمامًا لمدة تتراوح من 5 إلى 10 أيام.
  • الشعور بآلام في البطن.
  • استمرار الإمساك رغم البدء في خطوات العلاج.

شارك الخبر