أحدث الأخبار

كيفية علاج ثقب القلب عند الأطفال حديثي الولادة ؟

+ = -

كيفية علاج ثقب القلب عند الأطفال

كيفية علاج ثقب القلب عند الأطفال

كيفية علاج ثقب القلب عند الأطفال

يتساءل بعض الآباء ممن يٌعاني أبنا

كيفية علاج ثقب القلب عند الأطفال

ئهم من مشاكل صحية عن كيفية علاج ثقب القلب عند الأطفال حيث أنهامن المشاكل الصحية الخطيرة التي تتطلب تدخل جراحي سريع.

ثقب القلب

  • قد نلاحظ ظهور مشكلة الإصابة بثقب القلب في كثير من الأطفال، فهي من أكثر التشوهات التي يتعرض لها حديثي الولادة، وقد تتطور المشكلة ولا يكون لها علاج سوى العمليات الجراحية.
  • وثقب القلب يوجد في أكثر من مكان، فالقلب عبارة عن عضو مٌقسم من الداخل إلى حجرات، الثقوب التي تحدث في تلك الجدران تؤدي إلى ضعف في وظيفة القلب.
  • والمشكلة الأكبر من تلك الثقوب هي أنها تتسبب في خلط الدم المحتوي على الأكسجين، والدم الذي لا يحتوي على الأكسجين، مما يتسبب في ضرر لجميع أعضاء الجسم كافة.

أنواع ثقب القلب

من خلال موقع الموطن سنتعرف على أنواع ثقب القلب، فالقلب يتكون من أذينين وبطينين، والثقب يكون موجود في أحد تلك الأجزاء:

  • بالنسبة للثقب في منطقة الأذينينفإنه يعتمد على حجم الثقب، ففي حالة كونه صغير فقد يٌغلق مع مرور الوقت، وكبر عمر الطفل، مع اتباع بعض الطرق العلاجية من الأدوية.
  • وفي حالة الحجم المتوسط للثقب فيجب أن يتبع الطفل المريض بروتوكول علاجي، مع نظام غذائي، ومتابعة الحالة مع طبيب متخصص.
  • نتيجة هذا يكون الشفاء مع بعض الحالات، والحالات الأخرى لا تستجيب للعلاج، ويظل الثقب على حاله، وهنا يضطر الأطباء إلى التدخل الجراحي، حيث أن الأعراض تزداد وضوحًا مع كبر الطفل.
  • وتتسبب تلك الأعراض في تقليل حركته، وقد تؤثر على حالته النفسية بشدة، ولهذا يجب الإسراع في تحديد موقفه الطبي.
  • فالطفل المصاب بالثقب يعاني من قصر في وظائف القلب، فلا يستطيع لعب الكثير من الألعاب، ولا القيام بمجهود عضلي كبير، ولا بذل أية مجهود شاق، فهذا قد يودي بحياته.
  • يمكن عمل قسطرة قلبية أو أية عملية جراحية حسب الحالة الصحية للطفل، ولكن في الغالب يمكن إجرائها بعد إتمامه لثلاث سنوات.
  • أما في حالة الثقب الكبير في الحجم، فيجب القيام بعملية القسطرة القلبية على الفور، لأن الطفل هنا يكون في حالة حرجة.
  • أما النوع الثاني من الثقوب القلبية هو ثقب منطقة البطينين، فهو أيضًا يعتمد على الحجم، وعمر الطفل، وأيضًا يجب النظر لحالة الطفل، ففي حالة تسببه بتضخم في عضلة القلب يجب فورًا اللجوء لعملية جراحية.
  • يتم متابعة الطفل حتى إتمامه عمر عامين انتظارًا لغلق الثقب تلقائيًا إن كان الثقب صغير في الحجم، وكانت حالة الطفل لا تسمح باتخاذ إجراء آخر.
  • مع ملاحظة أنه لا يمكن إجراء عملية للطفل ما لم يبلغ وزنة ستة كيلوجرامات، فأقل من ذلك لن يتحمل جسده الضعيف تلك العملية الخطيرة، وفي حالة نجاح العملية يكون الطفل بإذن الله في أتم صحة.

أعراض ثقب القلب

قبل أن نتعرف على كيفية علاج ثقب القلب عند الأطفال علينا معرفة الأعراض المرافقة لمثل تلك الحالة الطبية الخطيرة والتي منها الآتي:

  • يواجه الطفل صعوبة كبيرة في التنفس بشكل طبيعي، حيث تلاحظ الأم أن وليدها يبذل مجهودًا كبيرًا حتى يستطيع سحب نفس من الهواء داخل قفصه الصدري، وتزداد الصعوبة مع القيام بأية مجهود.
  • يٌعاني الطفل ممن لديه مشكلة في القلب، وبالأخص مشكلة ثقب القلب من الإصابة بالتهابات الرئوية بشكل متكرر، حيث أن هذا يرجع لاختلاط الدم مع بعضه داخل القلب.
  • المعاناة من فرط إفراز العرق، وهذا يدل على الإرهاق والتعب.
  • يٌعاني الطفل من نقصان في الوزن عن أقرانه، حيث أنه يكون ذو جسد هزيل وضعيف، يٌقاوم قصور قلبه بضراوة.
  • قد تلاحظ الأم تغير لون الطفل، وميله للون الأزرق، وخاصة عند معاناته من التنفس بشكل صعب، وعند بكاءه بشدة، وهذا يشكل خطر على حياته بشكل كبير، وينصح الأطباء بالابتعاد عن هذا.

تشخيص ثقب القلب

  • يحتاج الطبيب بالإضافة لملاحظة الأعراض التي تظهر على الطفل، وتلاحظها الأم إلى سماعه لضربات قلب الطفل باستخدام سماعته الطبية.
  • وإن أصابه الشك في وجود ثقب في القلب يطلب من الآباء عمل فحص بالأشعة لقلب الطفل، وهنا سيظهر الثقب وسيستطيع الطبيب تحديده.
  • يكون هذا التشخيص صعب بالنسبة للأطفال الرضع تحت عمر الشهر، إذا كان الثقب ذو حجم صغير أو متوسط الحجم.
  • أما في الحالات التي يعاني فيها الأطفال من ثقب كبير في الحجم، فيكون من السهل تحديده باستخدام الأشعة.

كيفية علاج ثقب القلب عند الأطفال

تعتمد طريقة العلاج التي يتبعها الأطباء على العديد من العوامل، والتي من خلالها يمكنهم تحديد خطورة وجود هذا الثقب على حياة الطفل.

  • ومن العوامل التي تؤثر على ذلك حجم الثقب، وعمر الطفل، ومضاعفات وجود الثقب، وتأثيره على الطفل، وفي العادة يكون وجود الثقوب في منطقة الأذينين مطمئن أكثر للأطباء مما لو كان موجودًا في البطينين.
  • يتم اللجوء لاستخدام الأدوية في الحالات التي ليست خطيرة، ويكون من المتوقع التئام الثقب بمفرده، وهذه الأدوية منها ما يقلل تقلل السوائل في الدم مثل مدرات البول.
  • ويحتاج الطفل المصاب بثقب في القلب لأخذ أدوية تساعد على تنظيم ضربات القلب، مثل دواء ميتوبرولول، ودواء القلب الشهير ديجوكسين.
  • ويوجد أيضًا علاج لثقب القلب عن طريق القسطرة القلبية، ويحدد الطبيب مدى حاجة الطفل لذلك.
  • أما بالنسبة للعملية الجراحية، ففيها يقوم الطبيب بعمل جرح في الصدر، ثم يخيط الثقب على الفور، ويغلق الجرح، ويتم وصف بعض الأدوية التي تمنع تخثر الدم بعد العملية، للتأكد من سلامة المريض.

“>
المزيد من الاخبار المتعلقة :



أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ اخر الاخبار © 2018

جميع التعليقات والردود المطروحة لا تعبر عن رأي
شبكة اخر الاخبار بل تعبر عن رأي كاتبها