أحدث الأخبار

هكذا يتم علاج الزكام والتهاب الحلق في المنزل

+ = -

علاج الزكام والتهاب الحلق

علاج الزكام والتهاب الحلق

دائمًا يتساءل الكثيرون عن كيفية علاج الزكام والتهاب الحلق في المنزل حيث يوجد العديد من الأشخاص الذين يصابون بالزكام كثيرًا ويبحثون دائمًا عن طرق لعلاجه بعيدًا عن الأدوية.

الزكام

هو عبارة عن التهاب فيروسي في الأنف ومنطقة الحلق التي تعتبر من الأجزاء العلوية الموجودة في الجهاز التنفسي، كما تؤدي الكثير من الأنواع من الفيروسات إلى الإصابة بالزكام والأطفال الذين يكون عمرهم تحت سن السادسة يعتبرون أكثر عرضة للإصابة بالزكام عن الأشخاص البالغين الذين من الممكن أن يصابوا بالزكام مرتين إلى ثلاث مرات في السنة الواحدة.

وشفاء الزكام يتطلب مدة تتراوح بين أسبوع واحد حتى 10 أيام عند الأشخاص الغير مدخنين ولكن الأشخاص المدخنين تزداد فترة الشفاء لديهم وإذا استمرت أعراض الزكام 10 أيام أو أكثر لابد على الشخص المصاب أن يقوم باستشارة الطبيب.

وفي الغالب يكون هذا الزكام مصاحب لمرض التهاب الحلق وسوف يقوم موقع المواطن فيما بعد بالتوضيح كيفية علاج الزكام والتهاب الحلق في المنزل.

أعراض الزكام

يصاب الشخص بالزكام عن طريق انتقال الفيروس له من شخص مصاب وذلك عن طريق عدة طرق وهم التواصل بطريقة مباشرة بين الأجساد مثل السلام باليد أو عن طريق التقاطه من خلال الهواء الملبوس بسبب العطاس أو السعال.

ومن الممكن أن ينتقل الزكام عن طريق ملامسة الشخص السليم الأسطح الملوثة بالفيروسات التي تسبب الزكام مثل لوحة المفاتيح، وبعد ذلك تبدأ الأعراض بالظهور على الشخص المصاب، ومن ضمن هذه الأعراض ما يلي

  • إصابة الشخص بالعطس.
  • التهاب الحلق وهو يعتبر العرض الذي يكون مصاحب للزكام بشكل دائم.
  • انسداد الأنف.
  • تفريغ المخاط من الأنف.
  • سيلان دموع العين.

ومن الممكن أن تظهر بعض الأعراض الصعبة مثل ارتفاع في درجة حرارة الجسم أو أن يشعر المصاب بألم في عضلاته وذلك يعتبر دليل قوي على إصابة الشخص بالإنفلونزا ولابد أن يقوم باستشارة الطبيب.

ما المقصود بالتهاب الحلق

التهاب الحلق هو أن يشعر الشخص المصاب بخدوش أو ألم أو تهيج في الحلق الذي يزداد بعد ذلك بعد أن يتعرض الشخص لعملية بلع الشراب والطعام ولكن السبب المنتشر كثيرًا من التهاب الحلق هو انتقال العدوى الفيروسية بالكثير من الطرق ومن الممكن أن يصاحب التهاب الحلق الكثير من الأمراض مثل الانفلونزا والزكام.

ومن الممكن أن تقل شدة أعراضه التي تنتج عن عدوى فيروسية من تلقاء نفسها وذلك يرجع إلى مناعة الجسم نفسه، ولكن سوف يقوم موقعنا بشرح طرق علاج الزكام والتهاب الحلق.

ولكن النوع الثاني من أمراض الحلق هو الالتهاب الذي ينتج عن عدوى بكتيرية وهذا النوع يعتبر الأقل انتشارًا ويتطلب في علاجه تناول المضادات الحيوية لكي يتم التقليل من شدة الأعراض ومنع حدوث مضاعفات لها.

أعراض التهاب الحلق

من الممكن أن يكون التهاب الحلق عرض من أعراض الكثير من الأمراض مثل الانفلونزا والزكام ولهذا فإن أعراض التهاب الحلق تختلف باختلاف السبب في حدوث هذا الالتهاب، ومن ضمن هذه الأعراض ما يلي:

  • أن يشعر الشخص بألم أو لهيب في منطقة الحلق.
  • شعور الشخص بزيادة الآلام وخاصة عند الحديث أو عندما يقوم ببلع الطعام والشراب.
  • وجود صعوبة في البلع.
  • انتفاخ واحمرار اللوزتين.
  • وجود احتقان وتورم في منطقة الحلق.
  • خشونة الصوت.
  • وجود بقع بيضاء في منطقة اللوزتين.

ولكن بالنسبة للأعراض العدوى البكتيرية التي تؤدي إلى حدوث التهاب الحلق فإنها تكون أصعب من هذه الأعراض وهي

  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • أن يشعر الشخص المصاب بالصداع.
  • وجود ألم في كل أجزاء الجسم.
  • سيلان الأنف والعطاس.
  • أن يشعر الشخص بالغثيان والرغبة في الاستفراغ.
  • السعال.

علاج الزكام والتهاب الحلق

التهاب الحلق الفيروسي في العادة يحتاج إلى فترة الشفاء وتكون هذه الفترة حوالي 7 أيام ولا يكون هناك حاجة إلى تدخل طبي ولكن للتقليل من أعراض الصداع وخفض درجة حرارة الجسم.

فمن الأفضل أن يتم استخدام المسكنات الخفيفة، كما أنه من الممكن أن يتم إعطاء الأطفال بعض مضادات الالتهاب ولكن بجرعات قليلة لكي يتم علاج أعراض هذا الالتهاب.

ولكن يجب ألا يتم إعطاء الطفل دواء الأسبرين لأنه يعمل على الإصابة بمرض متلازمة راي وهذا المرض يعتبر مرض نادر جدًا وخطير ويؤدي إلى انتفاخ الكبد والدماغ.

علاج الزكام والتهاب الحلق منزلية

من الممكن أن يلجأ بعض الأشخاص إلى استخدام بعض الطرق المنزلية السهلة في علاج الزكام والتهاب الحلق وهذا لأنه لا يوجد هناك حاجة لاستخدام الأدوية أو لأنهم لا يرغبون في تناول الأدوية.

كما أن هذه الطرق من الممكن أن تعطي نتائج إيجابية فعالة جدًا، ومن ضمن هذه الطرق التي تستخدم في علاج الزكام والتهاب الحلق ما يلي:

  • تناول كمية كبيرة من السوائل لكي يتم تعويض الجسم عن الكمية التي يتم فقدانها.
  • يجب أن يتم تناول حساء الدجاج لأنه يكون غني بالسوائل، وقد وجد العديد من الخبراء أن حساء الدجاج يعمل على المساعدة في علاج الزكام والتهاب الحلق وذلك عن طريق تثبيط الخلايا الموجودة في الجهاز المناعي والتي تؤدي إلى حدوث الالتهاب في الجسم.
  • أن يأخذ المريض قسط كافي من الراحة وذلك لكي يساعد جهاز المناعة على مواجهة هذا الالتهاب الفيروسي بشكل جيد، كما أن تقليل الجهد على الشخص المصاب يجعل الشخص يشعر بالتحسن كثيرًا.

“>
المزيد من الاخبار المتعلقة :



أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ اخر الاخبار © 2018

جميع التعليقات والردود المطروحة لا تعبر عن رأي
شبكة اخر الاخبار بل تعبر عن رأي كاتبها