متى يبان الحمل بالتحليل المنزلي وما هو الوقت المناسب لعمل الاختبار

متى يبان الحمل بالتحليل المنزلي

متى يبان الحمل بالتحليل المنزلي

يعتبر الحمل من أجمل المشاعر التي تسيطر على أي زوجين وذلك لأنهم سوف يصبحون والدين لذلك تسأل السيدات عن متى يبان الحمل بالتحليل المنزلي حتى يمكن التأكد من وجود حمل أو عدمه.

اختبار الحمل المنزلي

العديد من السيدات حول العالم تقوم باللجوء لاختبار الحمل المنزلي وذلك للتأكد إذا كان هناك حمل أم لا وهذه من الطرق السريعة للغاية لاكتشاف الحمل، لذلك تسأل البعض عن متى يبان الحمل بالتحليل المنزلي وموقع المواطن سوف يقدم الكثير حول اختبار الحمل المنزلي وكل المواضيع الذي يشمله.

عند توقع المرأة لحدوث حمل لديها أو مجرد الشك في هذا الموضوع فإنها تلجأ لعمل اختبار الحمل في المنزل حتى تطمئن لحين استشارة الطبيب، يتميز هذا الاختبار الذي يحدث في المنزل بسهولته وكذلك سرعته فتقوم المرأة بشراء هذه الاختبار من الصيدلية وعمل التحليل وذلك بدون أي وصفة طبية.

لا يكون نتيجة اختبار الحمل في بعض الأحيان صحيح فمن الممكن أن يكون خاطئ في أوقات كثيرة وتكون نتيجته خاطئة، فقد يظهر أن هناك حمل ويكون ليس حمل والعكس صحيح لذا لابد بعد عمل هذا الاختبار الذهاب إلى الطبيب وعمل تحاليل علمية صحيحة بنسبة أكبر للتأكد من وجود حمل فلا يمكن الاعتماد على نتيجة التحليل فقط.

 الوقت المناسب لاختبار الحمل المنزلي

هناك بعض الأوقات المناسبة التي يجب عمل اختبار الحمل بها وذلك لإعطاء النتيجة المنتظرة حيث أن كثرة القيام به في أوقات خطأ لا يجدي أي نفع أو يظهر نتيجة جيدة، وتكون هنا إجابة سؤال متى يبان الحمل بالتحليل المنزلي وذلك لأنه ليس دائما يظهر التحليل المنزلي وجود حمل.

على الرغم من أنه يمكن وجود هرمون الحمل أثناء التبول وذلك بعد مرور أسبوعين فقط من تخصيب الحيوان المنوي للبويضة إلا أن أفضل وقت لعمل تحليل الحمل هو بعد انقطاع الدورة الشهرية لمدة أسبوع من ميعاد نزولها وذلك لضمان الحصول على نتيجة إيجابية في الحمل وحدوث حمل بالفعل.

تقوم المشيمة الجنينية بإنشاء هرمون الحمل وذلك يحدث بعد انغراس البويضة التي تم تخصيبها في بطانة الرحم، يقوم هذا الهرمون بالتزايد بشكل واضح ويتضاعف بشكل سريع للغاية وينصح بتأجيل موعد اختبار الحمل حتى تأخر الدورة بسبب اختلاف فترات الدورة من امرأة لأخرى واختلاف موعد الانغراس.

 مدى دقة نتائج اختبار الحمل المنزلي

في بعض الأحيان يكون اختبار الحمل غير صحيح وتكون نتائجه غير جيدة أو غير مرغوب بها حيث انه يمكن قراءة اختبار الحمل المنزلي بعد دقائق فقط من عمله، وتكون نتيجة هذا الاختبار عبارة عن خط أو لون أو رمز الموجب أو رمز السالب وتعتبر هذه النتيجة إيجابية على الرغم من ظهور لون أو خط أو إشارة خافتة وضعيفة.

أما في أجهزة الحمل الرقمية التي يستخدمها الأطباء فتظهر لديهم كلمة حامل أو كلمة غير حامل، أما بالنسبة للدقة التي يجب معرفتها هي أن اختبار الحمل المنزلي لا يكون دقيق دائما ولكن في بعض الأحيان قد يصل إلى 99%، ولكن نجد أن فحوصات الدم التي يتم إجرائها للحمل تصل نسبة دقتها إلى حوالي 100%.

في بعض الأحيان نجد أن نتيجة الحمل المنزلي تظهر على عكس الواقع بأشياء غريبة فقد نجد ان هناك ظهور إيجابي للتحليل ومع ذلك لا يوجد حمل وفي بعض الأحيان الأخرى تظهر سلبية على الرغم من وجود حمل، ويعتمد دقة اختبار الحمل المنزلي على الاستخدام الصحيح للاختبار وموعد الإباضة الشهرية ووقت إجراء الاختبار.

 اختبار الحمل بالدم

هناك نوعين من اختبارات الحمل التي يمكن القيام بها للتأكد من وجود حمل أم عدم وجودة ومن هده الاختبارات هي اختبار hcG النوعي والذي يكشف عن وجود هرمون الحمل داخل الدم، وكذلك اختبار hCG الكمي ويعمل هذا الاختبار على قياس كمية الهرمون بشكل كامل ودقيق.

اختبار الحمل الكمي

يمكن القيام بإجراء فحص الدم الخاص بالحمل من اليوم السابع وحتى اليوم الرابع عشر من لحظة حدوث الحمل، كما انه يعد إجراء فحص الحمل من خلال الدم فإن أظهرت التحاليل وجود حمل فهذا يعني أنه موجود بالفعل وأما إذا أظهرت أنه لا يوجد حمل فهذا يعني أنه ليس هناك حمل.

هل يخطئ اختبار الحمل المنزلي

هناك بعض العوامل التي يمكن من خلالها التأكد إذا كان هذا الحمل موجود بالفعل والاختبار صحيح أم أن هناك أخطاء في الاختبار ومن هذه العوامل هي يجب اتباع جميع الإرشادات اللازمة عند شراء اختبار الحمل وعمله في المنزل، كما أنه لابد من معرفة موعد التخصيب الخاص بها ومتى تم دخول الحيوان المنوي إلى البويضة.

يجب التعامل مع اختبار الحمل بمنتهى الدقة والحساسية حيث أنه جهاز حساس للغاية، وفي العادة تلجأ العديد من النساء بالذهاب إلى الطبيب المختص وذلك لعمل اختبار حمل الدم وذلك للتأكد من وجود حمل حقيقي فمن الممكن أن يخطئ اختبار الحمل المنزلي في بعض الأحيان

علامات توضح موعد القيام باختبار الحمل

هناك بعض العلامات التي إذا ظهرت عند المرأة يجب عليها القيام بعمل اختبار حمل ومن هذه العلامات هي تأخر الدورة الشهرية ويعتبر هذا هو أهم عامل من العوامل التي تؤدي إلى عمل اختبار الحمل، وكذلك الشعور بألم شديد في الثدي والذي يكون بسبب إنتاج هرمون الاستروجين والذي يعد مسئول عن إنتاج حليب الثدي.

“>
المزيد من الاخبار المتعلقة :