أحدث الأخبار

من هي نتيلة راشد مؤسسة سمير والمعروفة بـ ماما لبنى؟

+ = -

من هي نتيلة راشد مؤسسة سمير والمعروفة بـ ماما لبنى؟نتيلة راشد

احتفل محرك البحث جوجل اليوم السبت بالذكرى الـ86 لميلاد الكاتبة الصحفية، نتيلة راشد إحدى مؤسسات مجلة “سمير”، حيث وضع محرك البحث الشهير صورة كارتونية معبرة لها مربوطة بالعديد من الروابط الموجودة على الإنترنت والتي ترتبط باسمها وتاريخها وتتحدث عنها وعن إنجازاتها الأدبية.

من هي نتيلة راشد؟ 

نتيلة راشد إبراهيم هي كاتبة صحفية وأمينة لجنة ثقافة الطفل بالمجلس الأعلى للثقافة، وإحدى مؤسسات مجلة سمير للأطفال في أبريل 1956، وشغلت منصب رئيس تحريرها من عام 1966 وحتى 2002، وأيضًا كتب الهلال للأطفال سابقًا، وإحدى أهم من كتبن للأطفال وأفنين عمرهن من أجلهم.

وتلقب نتيلة باسم ماما لبنى وهي مواليد 1934 وتوفت عام 2012 وكانت رئيسة التحرير السابقة لمجلة سمير ورائدة أدب الأطفال في مصر، كما كتبت العديد من الكتب والبرامج التليفزيونية والإذاعية للأطفال والشباب في الوطن العربي.

وترأست راشد تحرير مجلة الأطفال “سمير” منذ إنشائها عام 1956 وحتى عام 2002، وفي عام 1965 قامت بإنشاء قسم خاص لكتب الأطفال في دار الهلال بالقاهرة والتي عملت بها كناشرة أيضا على مدار خمس سنوات.

كتابة وترجمة: 

وبدأت نتيلة راشد الكتابة للأطفال والشباب منذ ان كانت طالبة بجامعة القاهرة، وفي عام 1953، أذيعت لها أول مجموعة قصص قصيرة في الراديو، حيث كانت تحاول من خلال كتابتها أن تصور الحياة المعاصرة في مصر للأطفال في جميع أنحاء العالم بالإضافة إلى المزج الأدبي – الثقافي لرصد العادات والتقاليد المصرية بمصر القديمة والمعاصرة.

وترجمت راشد كلاسيكيات أدب الأطفال إلى العربية مثل “ملابس الإمبراطور الجديدة ” لاندرسين، و”الأمير السعيد و”لويلد و”الجمال الأسود” لسويل.

كما أنها شاركت كعضو باللجنة العليا لمهرجان القاهرة الدولي لسينما الطفل وعضو باللجنة العليا للطفولة والنشء بمكتبة الإسكندرية.

وحصلت نتيلة راشد على جائزة الدولة لأدب الطفل في عام 1978 وجائزة الدولة لصحافة الطفل في عام 2002 ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى من وزارة الثقافة.

ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات بشأن “ماما لبنى” من هنا.

 

“>
المزيد من الاخبار المتعلقة :


الوسم


أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ اخر الاخبار © 2018

جميع التعليقات والردود المطروحة لا تعبر عن رأي
شبكة اخر الاخبار بل تعبر عن رأي كاتبها