أحدث الأخبار

مسكن الم عصب الاسنان بأدوية ووصفات طبيعية

+ = -

مسكن الم عصب الاسنان

مسكن الم عصب الاسنان

مسكن الم عصب الاسنان

إن استخدام مسكن الم عصب الاسنان ضروري جدًا، حيث أنه في بعض الأحيان يكون الألم لا يمكن تحمله بدون مسكن، وقد يلجأ البعض لاستخدام الوصفات الطبيعية للتخفيف من حدة الألم.

ألم عصب الأسنان

قبل أن ندخل في موضوعنا عن مسكن الم عصب الاسنان يجب علينا في البداية معرفة الأسباب التي تؤدي لهذا الألم.

  • التهاب عصب الأسنان من الأمور التي قد يكون تعرض لها أغلبنا، ويتسبب هذا في المعاناة من الألم الشديد المستمر، مع الصداع، وعدم القدرة على المضغ أو الأكل.
  • ويكون التهاب العصب مرحلة متطورة من تسوس الأسنان، حيث أنه عند الإهمال في زيارة طبيب الأسنان بصفة دورية ومستمرة للاطمئنان على صحة الأسنان تكون هذه النتيجة.
  • عندما يبدأ التسوس يٌصيب الأسنان، ولا يتم العلاج يمتد التسوس إلى العصب، وتصبح المشكلة أخطر وأكثر ألمًا، وهنا نلجأ للطبيب الذي يقوم بعملية حشو عصب.
  • وفيها يقوم بتدمير العصب الموجود في الضرس، ويضع حشوة معينة داخل الضرس، بحيث يستطيع الشخص الأكل والمضغ على الضرس بدون الشعور بأي ألم.
  • وقد يكون التهاب العصب بسبب كسر الضرس، وهذه الحالة يكون علاجها مختلف إلى حد ما، لأن المريض قد يحتاج لوضع تلبيسة على الضرس المكسور، أو زرع ضرس بعد تدمير العصب.

مسكن الم عصب الاسنان

من خلال موقع المواطن سنتعرف على أنواع مسكن الم عصب الاسنان التي تتنوع فيما بينها من حيث كونها مصنوعة من مواد كيميائية أو طبيعية.

  • يجب العلم أن استخدام المسكن لا يقضي على الألم، فبمجرد أن ينتهي مفعوله سيعود الألم ليضرب من جديد، ولهذا يجب بشدة التواصل مع الطبيب المختص، واستشارته.
  • أما بالنسبة للمسكنات المستخدمة، فالمواد الطبيعية التي يتم استخدامها كمسكن لا يوجد أي ضرر منها إلا إذا تم تحضيرها أو تنولها بطريقة خاطئة.
  • ويجب الحذر عند استخدام الأدوية المسكنة، فلا يجب تناول جرعة إلا بوصفة طبيب، حيث أن هناك مسكنات قد يكون لها أضرار على بعض الأشخاص مثل مرضى الكلى، والسيدات الحوامل، أو مرضى الكبد.

 الوصفات الطبيعية المسكنة للألم

  • عند حديثنا عن مسكن الم عصب الاسنان يخطر على بالنا فورًا القرنفل، فهو من المواد الطبيعية المشهورة جدًا في هذا المجال، ويمكن استخدامه بعدة طرق.
  • منها أن نستخدم حبة القرنفل السليمة ونضغط عليها ما بين أسناننا في المنطقة التي نعاني من الألم فيها، أو أن نستخدم زيت القرنفل، ولكن بكمية ضئيلة، ويجب الحرص على عدم ابتلاعه.
  • ويمكن نقع القرنفل مع الماء الدافئ، والمضمضة بالخليط كل فترة، حتى يهدأ الألم، حتى نستطيع زيارة الطبيب.
  • ومن الطرق المنزلية الفعالة والشائعة في تسكين ألم الأسنان المزعج هو الملح، فعند الشعور بألم في الأسنان يمكننا عمل محلول ملحي، والمضمضة به خمس مرات في اليوم.
  • يمكن عمل محلول باستخدام النعناع للمضمضة وغسل الفم، وقتل البكتيريا، والقضاء على رائحة الفم الكريهة بسبب البكتريا.
  • يعمل هذا المحلول على تطهير الفم، وقتل البكتيريا التي تتسبب في التسوس، وتقليل الألم بشكل بسيط.
  • يشبه استخدام محلول الملح كمضمضة للفم المضمضة باستخدام بيروكسيد الهيدروجين، وهذا يمكننا الحصول عليه من الصيدليات، وهو فعال جدًا في تقليل التهابات الأسنان، ويصفه الأطباء بكثرة.
  • في حالة تورم المنطقة الموجود بها العصب يمكن استخدام الكمادات الباردة لتهدئ من هذا الالتهاب، وتقلل الألم، فهي تضيق الشعيرات الدموية.
  • البعض يستخدم الثوم في تقليل الألم الناتج عن التهاب الأسنان واللثة، حيث أنه يعمل كـ مسكن الم عصب الاسنان بفاعلية، فيقتل البكتريا التي تتسبب في الالتهاب.

أدوية مسكن الم عصب الاسنان

  • الأدوية التي تحتوي على المادة الفعالة الآيبوبروفن، أو مادة الباراسيتامول، تعمل كمضاد للالتهاب، فتقلل من التورم والحرارة، والألم.
  • ويصف الطبيب بالإضافة إلى المسكن أدوية المضاد الحيوي، حتى لا يحدث أية عدوى بكتيرية قد تضر المريض.

علاج عصب الأسنان

بعد استخدام المسكن يجب زيارة الطبيب للبدء في العلاج، ويكون هذا من خلال الخطوات الآتية

  • يبدأ الطبيب في فحص الضرس المصاب، وفحص المنطقة المحيطة به، وبعدها يٌجري المريض فحص الأشعة السينية.
  • وعندها يستطيع الطبيب رؤية حالة العصب الموجود داخل الضرس، والتأكد من عدم وجود خراج.
  • وبعدها يقوم الطبيب بحقن المنطقة المحيطة للضرس بمخدر موضعي.
  • ثم يقوم بإجراء عملية تنظيف للمنطقة المصابة بالتسوس، وتدمير العصب الملتهب، ووضع حشوة مؤقتة بداخله.
  • ويصف الطبيب أدوية مسكنة، ومضاد حيوي، وغسول للفم.
  • وفي الزيارة الثانية للطبيب يقوم الطبيب باستبدال الحشوة المؤقتة بحشوة دائمة، وعمل اختبار للتأكد من نجاح عملية حشو العصب.

نصائح هامة لتقليل ألم التهاب عصب الأسنان

يجب على الشخص الذي يعاني من ألم العصب أن يتجنب القيام ببعض الأمور حتى لا يزداد الألم سوءً، وهذه الأمور هي:

  • تجنب تناول الأكل الساخن، أو البارد جدًا لأن هذا يؤدي إلى زيادة الالتهاب والألم.
  • عدم الضغط على الضرس المصاب، لأن هذا يزيد الألم.
  • الانتظام بغسل الأسنان، واستخدام غسول للفم، حتى يساعد على القضاء على البكتيريا والميكروبات.

 متى يجب اللجوء للطبيب المختص

  • يجب أن نلجأ للطبيب حتى وإن توقف الألم باستخدام الأدوية، أو الوصفات الطبيعية، حيث أن الألم سيعاود الظهور مجددًا عاجلًا أم آجلًا.
  • يجب القلق عندما يستمر الألم بدون توقف لمدة ثلاثة أيام، ولا يٌجدي معه أي مسكن.
  • إذا رافق التهاب الضرس والألم، ارتفاع درجة الحرارة، واستمرار الصداع يجب اللجوء للطبيب مباشرة، لأن هذا يعني أن هناك خطر من انتشار البكتيريا في أجزاء الجسم كافة.

“>
المزيد من الاخبار المتعلقة :



أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ اخر الاخبار © 2018

جميع التعليقات والردود المطروحة لا تعبر عن رأي
شبكة اخر الاخبار بل تعبر عن رأي كاتبها