أحدث الأخبار

دوقة ساسيكس تبحث عن جائزة الأوسكار

+ = -

دوقة ساسيكس تبحث عن جائزة الأوسكار

المواطن – ترجمة: منة الله أشرف

أعلن الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل دوقة ساسيكس أنهما أبرما صفقة مع خدمة البث نتفلكس Netflix ويبدو أن ذلك يأتي في سبيل تحقيق حلم الممثلة الأمريكية بالحصول على جائزة الأوسكار.

وقال الزوجان إنهما يرغبان في تقديم برامج ملهمة في عقدهما الجديد مع نتفلكس البالغ قيمته 150 مليون دولار، ولكن كشفت صحيفة The Mail on Sunday أن بطلة مسلسل الدعاوى Suits السابقة، ميغان ماركل، تأمل في أن تمنحها الصفقة جائزة الأوسكار التي كانت بمثابة حلم طفولتها.

دوقة ساسيكس تبحث عن جائزة الأوسكار

وقال أحد أصدقاء دوقة ساسيكس: الأوسكار هو كل ما أرادته ميغان، فقد اعتادت على إلقاء خطبتها أمام المرآة عندما كانت في السابعة من عمرها، وحلمها المطلق هو تحقيق جوائز EGOT وهم عبارة عن البطولات الأربع الكبرى في عالم الفن: إيمي وجرامي وأوسكار وتوني.

وأضاف: خطاب قبولها كان جاهزًا منذ 30 عامًا، ربما ستستخدمه الفترة المقبلة.

ويشترط الزوجان في صفقتهما مع نتفلكس عدم استخدام ألقابهما الملكية في الإنتاج أو الدعاية، وقد تم تعيين نائب رئيس الشركة للزوجين لإدارة مشاريعهما الفنية.

ويتبع الزوجان استراتيجية الرئيس الأمريكي السابق باراك وميشيل أوباما، اللذان وقعا صفقة مع Netflix قبل عامين، وفازا بجائزة أوسكار في وقت سابق من هذا العام عن الفيلم الوثائقي American Factory.

دوقة ساسيكس تبحث عن جائزة الأوسكار

أنشطة دوق ودوقة ساسيكس الفنية:

ويُذكر أن دوقة ودوقة ساسيكس يعملان على تأسيس شركة إنتاج خاص بهما لكن لم يتم الإعلان رسميًا عن اسمها، وتعمل في مجال تطوير أفلام وثائقية عن الطبيعة وسلسلة رسوم متحركة عن النساء الملهمات.

ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، فقد أجرى هاري وميغان محادثات مع ديزني وآبل وشبكة NBCUniversal قبل التوقيع مع نتفلكس. 

ومن المتوقع أن يعلن قصر باكنغهام عن انفصال عائلة ساسيكس عن العائلة الملكية البريطانية في وقت لاحق من العام المقبل، ويراقب القصر عن كثب تعاملات الزوجين الفنية للتأكد من أنهما يفيان بوعدهما بشأن تعهدهما بأن كل ما يفعلانه سيستمر في دعم قيم الملكة إليزابيث.

“>
المزيد من الاخبار المتعلقة :


الوسم


أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ اخر الاخبار © 2018

جميع التعليقات والردود المطروحة لا تعبر عن رأي
شبكة اخر الاخبار بل تعبر عن رأي كاتبها